أخر تحديث : الجمعة 16 مارس 2012 - 8:02 مساءً

أجواء “مكهربة” بالقصر الكبير بسبب فواتير كهرباء تتجاوز المليون سنتيم

القصر الكبير- الأحداث المغربية | بتاريخ 16 مارس, 2012 | قراءة

المحتجون يطالبون برحيل رئيس المجلي البلدي

 أجواء “مكهربة” للغاية عاشتها مدينة القصر الكبير صباح يوم الثلاثاء الماضي بسبب غلاء فواتير استهلاك الماء والكهرباء ومتأخرات الفواتير التي تجاوزت قيمة مجموعها في بعض الأحيان مليون سنتيم، ومازالت تصلهم تباعا. إذ عاينت “الأحداث المغربية” أن سكان اولاد احميد ومنطقة المناكيب قد تجمعوا امام وكالة مبنى الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء وبلدية المدينة، كما بدأ السكان يتقاطرون على الوكالة، وأفاد شهود عيان ل”الأحداث المغربية” أن كل أحياء المدينة تعيش الوضع نفسه. هذه الاحتجاجات أججها اعتقال السلطات الامنية بالقصر الكبير لمواطن بتهمة إهانة موظف، بعدما احتج الإبن على الغلاء الفاتورة التي توصلت بها الأسرة، حيث تم نقل والدته على متن سيارة الاسعاف الى المستشفى المدني، بعد دخولها في حالة غضب هستيري .
و قد علمت “الأحداث المغربية” من مصادر جيدة الاطلاع ان الوضع قابل للاحتقان اكثر في الأيام  القليلة المقبلة على اعتبار ان الوكالة المستقلة ترفض اتخاذ إجراءات استعجالية لمعالجة مطالب السكان، وعلى رأسها القيام بدراسة معمقة للفواتير ذات المبالغ المرتفعة، لتحديد أسبابها الحقيقية واتخاد الإجراءات المناسبة على ضوء النتائج التقنية التي سيتم التوصل اليها.
والمثير في الأمر أن المتظاهرين الذين رفعوا شعارات تندد بالغلاء الذي تشهده الفواتير التي يتوصلون بها، رفعوا، أيضا، شعارات سياسية تتهم المجلس البلدي بـ”اللصوصية” وتطالب رئيسه سعيد خيرون بالرحيل، وهو الغائب دوما، حسبهم، خصوصا بعد تعيين النائب البرلماني عن دائرة العرائش والقصر الكبير للمرة الثالثة على التوالي، ورئيس المجلس البلدي لمدينة القصر الكبير، رئيسا للجنة المالية بالبرلمان المغربي.
هذا ونفت مصادر من الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء بالقصر الكبير حدوث أي ارتفاع في فواتير استهلاك الماء والكهرباء أو اختلالات في قراءة العدادات، وذلك على إثر تصاعد احتجاجات سكان بعض الأحياء بالمدينة على الارتفاع الذي وصفته بـ”المهول” في الفواتير المتراكمة.
هذا في حين اعتبر المحتجون، في أحاديث متفرقة مع الجريدة، أن الوكالة لا تبالي بمئات الشكايات التي تقدم بها المواطنون، ولا تكلف نفسها إحداث لجنة محايدة تعالج مشكل ارتفاع الفواتير مرتبط بنمط الاستهلاك، واتخاذ إجراءات استعجالية لمعالجة مطالب السكان المتمثلة على الخصوص في تسهبلات في أداء الواجبات الشهرية لمدة بضع سنوات.
وأضاف ذات المصدر أن على الوكالة، بالخصوص، القيام بدراسة معمقة للفواتير ذات المبالغ المرتفعة، لتحديد أسبابها الحقيقية واتخاد الإجراءات المناسبة على ضوء النتائج التقنية التي سيتم التوصل اليها.
كما يجب أن تتضمن اجراءات الوكالة منح تسهيلات في أداء مستحقات الفواتير المرتبطة بالاستهلاك المرتفع المثبت والغير متنازع فيه بتقسيطها، واعتماد الفواتير الشهرية مع تمكين الساكنة من الربط الاجتماعي في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.
يشار الى ان وتيرة الاحتجاجات على غلاء فواتير الماء و الكهرباء التي تعاني منها ساكنة القصر الكبير، مستمرة منذ أزيد من ثلاثة اشهر، بصفة منتظمة، غالبا ما تشمل الأحياء الهامشية والضواحي مثل أولاد أحميد، التي ينظم سكانها وقفات احتجاجية كل أسبوع ، حيث يشتكي سكان هذا الحي، المنضوي حديثا إلى المجال الحضري للقصر الكبير، من فواتير تتعدى قيمتها ملايين السنتيمات، حيث يصرون على أن هاته الفواتير لا علاقة لها بالاستهلاك المنزلي الذي يستفيدون منه.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع