أخر تحديث : السبت 21 يناير 2012 - 1:39 صباحًا

مواطنة تتفاجأ بإختفاء 3 شواهد طبية قدمتها إلى النيابة العامة

العربي الجوخ | بتاريخ 21 يناير, 2012 | قراءة

 

فوجئت فتيحة القرقري المهاجرة بالديار الإسبانية و هي تدخل مكرهة لأول مرة ردهات المحاكم و مخافر الشرطة بمسقط رأسها بمدينة القصر الكبير، بعالم غريب فيه الغلبة للقوي حيث تاهت وسط سيل من الخروقات و التلاعبات بحقوقها و إهمال شكايتها، و الغريب في الأمر هو اختفاء 3 شواهد طبية من ملف قضيتها . حيث سبق أن سلمت شهادتين طبيتين إلى نائب وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية بالمدينة و شهادة طبية ثالثة إلى مسؤول أمني بالدائرة الأمنية بحي المرينة ، بعدما حصلت عليها حين تعرضت لإعتداءات جسدية متكررة من طرف زوجها و بعض أفراد عائلته، و قد أمر الوكيل العام بطنجة بتكليف ضابط أخر بدائرة أمنية أخرى بالتحقيق في قضيتها بعدما تقدمت القرقري بشكاية مكتوبة إليه، حصلت “أخبار اليوم على نسخة منها” و أخرى شفهية عرضتها عليه في مكتبه، حيث نقلت إليه تظلمها من إهمال كل من النيابة العامة بابتدائية القصر الكبير و الضابطة القضائية بأمن المدينة لشكايتها، و تواطئهم المفضوح مع زوجها…

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع