أخر تحديث : الأحد 25 ديسمبر 2011 - 1:22 مساءً

عصر (السيبة) يعود إلى مدينة القصر الكبير

ذ. سعيد الحاجي | بتاريخ 25 ديسمبر, 2011 | قراءة

يبدو جليا اليوم أن مدينة القصر الكبير تعيش في حراسة الله سبحانه، بعد أن عجزت الوسائل البشرية المخصصة لحماية أرواح المواطنين وممتلكاتهم عن توفير ولو جزء ضئيل جدا من الحماية في ظل التزايد المتنامي لحالات اعتراض سبل المارة والاعتداء عليهم بالأسلحة البيضاء وسلبهم ممتلكاتهم وفي أحيان كثيرة تعرضهم للضرب والجرح دون الاستيلاء على شيء.

في مظهر يمثـل قمة تسلط وتجبر المنحرفين الذين لفرط إحساسهم بضعف الأمن في المدينة أصبحوا لا يبذلون أي عناء في اختيار توقيت ومكان تنفيذ جرائمهم أو التخطيط لها، بل أصبحوا هكذا هائمين على وجوههم شوارعها وأزقتها لا يفرقون بين مكان يحتل مساحة بارزة وسط المدينة أو شارع رئيسي أو حديقة أو غير ذلك، بل الكل سيان ما دام أن لا احد سوف يكدر عليهم صفو استمتاعهم بمشاهد المواطنين البسطاء الأبرياء الذين لا حول لهم ولا قوة أمام سكاكينهم المتعددة الأحجام والأشكال، في حين أن فترات وأوقات هذه المتعة لا حدود لها، فأي وقت هو ملائم لممارسة هذه الهواية السادية ليلا او نهارا صباحا أو مساء.

 

لقد أصبحت هذه الجحافل من المنحرفين تسيطر على المدينة وأصبح كل شبر فيها مجال خصب للممارسة الإجرام، خصوصا مع تزايد عدد المنحرفين الذين يمارسون اعتراض سبيل المارة، وانضمام فئات عمرية تتراوح بين 16 و18 سنة إلى هذه العصابات ممن تساعدهم سواء بنيتهم الجسدية القوية أو استهلاكهم للمخدرات القوية التي تصور لهم أنفسهم  ( سوبرمانات ) قادرة على هزم كل من صادفها، ولانضمام هذه الفئات العمرية إلى جحافل المنحرفين دلالات كثيرة، يأتي على رأسها الغياب الخطير للأمن على مستوى مدينة القصر الكبير، وغياب الردع الزجر والتدخلات الجدية، التي تجعلهم يستسهلون خوض غمار التجربة الإجرامية.

إنه لمن المؤسف حقا مشاهدة سيارة يتيمة أو سيارتين للشرطة تطوفان ليلا في مدينة بحجم القصر الكبير التي أصبحت مترامية الأطراف، ومن الغريب أيضا عدم وجود فرقة للصقور في المدينة، هذه الفرقة  التي تستخدم الدراجات النارية كوسيلة للمراقبة ويسهل عليه الدخول في الأزقة الضيقة والجانبية، على الأقل كي يشعر هؤلاء المجرمون أن هناك هديرا لمحرك قد يعكر عليهم صفو إجرامهم، بدل أن يستبيحوا كافة مناطق المدينة في يقين تام بأن لا أحد من رجال الأمن يستطيع التدخل في الوقت المناسب، في حين أن الأجهزة الأمنية تعمل بمنطق تراكم الشكايات كي تتحرك، في حين أن العديد من المواطنين لا تسمح لهم ظروف أو أخرى بتسجيل هذه الشكاية والبعض الآخر لفقدانه الثقة في أداء جهاز الأمن في المدينة، ليس لتقصيره في أداء مهامه لكن لقلة الوسائل والعنصر البشري رغم علم جهاز الأمن بتفشي هذه الظاهرة.

عندما نسمع المسنين والعجزة يحكون لنا عن زمن السيبة، دائما ما نرسم في أذهاننا صورة متخيلة لأناس يتحركون وأيديهم على قلوبهم وعيونهم ساهمة من الخوف والترقب، بينما جماعات هنا وهناك تحمل عيونهم شرا مستطيرا وفي أيديهم هراوات غليظة وسيوف مزدوجة الرؤوس، وهم يلوحون بها هنا وهناك ويقتحمون المنازل والمتاجر، ويختطفون النساء ويذبحون الرجال، هكذا كنا نتخيل عصر السيبة.{jcomments on}

اليوم في مدينة القصر الكبير يبدو أن عصر جديدا من السيبة تغرق فيه المدينة، لكن بصيغتها العصرية، فبدل الجلابيب الصوفية القصيرة أصبحت المجرمون يرتدون سراويل ( الطاي باص ) و بدل الرؤوس الحليقة أصبح شاب وسيم ذو تسريحة شعر أنيقة ( تشويكة) يبادرك بضربة سكين في الفخذ حتى تخر أمامه طالبا تركك بسلام، في حين تبقى الأجهزة الأمنية بعناصرها ووسائلها المحدودة في المدينة عاجزة عن مواكبة عصر السيبة الجديد.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع