أخر تحديث : الأربعاء 20 يونيو 2012 - 8:55 صباحًا

تأجيل محاكمة العياشي الرياحي و رفض تمتيعه بالسراح المؤقت

ذ. يوسف البحيري | بتاريخ 20 يونيو, 2012 | قراءة

رفضت المحكمة الابتدائية بالقصر الكبير تمتيع الرياحي بالسراح المؤقت ، في جلسة محاكمة عقدت أمس الثلاثاء ،  وأجلت الجلسة إلى يوم الثلاثاء الثالت من يوليوز المقبل.

وقد مثل زوال اليوم العياشي الرياحي أمام هيئة لمحكمة رفقة شيخ سبعيني من دوار الشليحات في حالة اعتقال بأمر من وكيل الملك بعدما وجهت له تهم من بينها التحريض على العصيان واستعمال العنف وإهانة موظفين عموميين وغيرها من التهم المتبتة في المحضر.

هئة الدفاع عن العياشي الرياحي و رفاقه ، تكونت من أكثر من عشرين محاميا من مدن مختلفة ، كطنجة ، العرائش ، و القصر الكبير .  من بينهم ذ. عبد السلام القبيوي، ذ. عبد الله الزيدي و ذ. إدريس حيدر الذين أجمعوا على أن التهم الموجهة إلى مؤازرهم باطلة ، لأن المعتقل حسب هيئة الدفاع ذهب إلى دوار الشليحات من أجل القيام بواجبه في التغطية كصحفي أولا ؛ وكإطار حقوقي .

وأضاف ادريس حيدر” أن موكله ؛ بعدما علم بما وقع في الشليحات ذهب الى مستشفى لالة مريم بالعرائش ليطلب من المسؤولين هناك بتوفير أسرة لاستقبال المصابين المحتمل أصابتهم جراء تدخل قوات الأمن ، وعرج ـ موكله ـ على وكيل الملك بالعرائش لإشعاره بما يحدث الشليحات ؛ فأحاله على وكيل الملك بالقصر الكبير؛ وعندما وصل الى المحكمة الابتدائية بالقصر الكبير لم يجد لا وكيل الملك ولا نوابه . فكيف يعقل أن مواطنا يقوم بهذا العمل أن يدان بجرم لم يقترفه ؟ ” .

من جهته عبر ذ. عبد السلام القبيوي عن استغرابه من عدم محاسبة القوات العمومية على جرائمها رغم التقارير الموثقة بالأدلة في مختلف وسائل الإعلام الالكترونية والورقية في حين ان الشرفاء من يقدمون كمشجب لتعليق المسؤولية عليهم .

هيئة الدفاع التمست من المحكمة تمتيع العياشي الرياحي بالسراح المِؤقت لتوفره على كافة الضمانات القانونية ولعدم ثبوت التهم الموجهة اليه بالأدلة الملموسة، في حين أصرت النيابة العامة على متابعة المتهم في حالة اعتقال تطبيقا لنصوص الفصل 47 و 74 من القانون.
ورفعت الجلسة بعد المداولة ورفض ملتمس هيئة الدفاع وتأجيل الجلسة الى الثالت من يوليوز المقبل الى حين استدعاء الشهود الذين تم ذكر أسمائهم رغم غيابهم.

هذا وقد أكد عدد من الحقوقيين أنه قد تم تقديم عدد من الفلاحين المعتقلين على خلفية أحداث الشليحات الى محكمة الإستئناف بطنجة.
وقد أدلى كل من الأستاذ عبد السلام القبيوي، الأستاذ عبد الله الزيدي والأستاذ ادريس حيدر بتصريح لبوابة القصر الكبير نورده في الفيديو التالي:

وقد نظم عدد من النشطاء الحقوقيين المحليين والقادمين من العرائش وقفة احتجاجية أمام المحكمة الإبتدائية عقب انتهاء الجلسة الأولى لمحاكمة رفيقهم العياشي الرياحي ننددوا فيها باعتقاله ورددوا شعارات تضامنية معه ومع سكان دوار الشليحات وذكروا بالقافلة التضامنية المزمع تنظيمها غدا الاربعاء لفك الحصار عن الشليحات حسب تعبيرهم .

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع