أخر تحديث : الأحد 5 أغسطس 2012 - 3:45 مساءً

تجار سوق للارقية ينتفضون على احتلال الملك العام

زكرياء الساحلي | بتاريخ 5 أغسطس, 2012 | قراءة

 

يعتبر احتلال الملك العمومي و اختلالات السير و الجولان من أهم معضلات مدينة القصر الكبير، وفي هذا الصدد تكتل مؤخرا تجار سوق للارقية الذين يتوفرون على محلات تجارية على واجهة الشارع ضد أصحاب العربات المجرورة و بائعي السمك المرابطين أمام أبواب محلاتهم التجارية،

حيث قاموا بمراسلة كل من باشا المدينة و المجلس البلدي و عمالة الإقليم من أجل التدخل العاجل لرفع الضرر الذي أصابهم.


المراسلة ألتي تتوفر بوابة القصر الكبير على نسخة منهاء تلامس معاناة التجار أصحاب المحلات المطلة على الشارع من أصحاب العربات المجرورة باليد و كذا بائعي السمك الذين يحتلون الملك العام (الشارع) احتلالا تاما و يعرقلون حركة السير و المرور، و ما يخلفه ذلك من ركام النفايات و بقايا السمك و الخضر المتروكة على أبواب المحلات التجارية.

ذات المراسلة نبهت المسؤولين إلى ما يتعرض له التجار من سب و شتم و تهديد وفي بعض الأحيان للضرب إذا ما تجرأ أحدهم و طلب من الباعة المتجولون الابتعاد من أمام محله.

و قد أكد أحد التجار لبوابة القصر الكبير أنه في حالة فشل الحوارات مع المسؤولين و لم يتم التعامل بحزم مع الباعة المتجولون فإن لهم الحق اتخاذ أشكال نضالية حتى تحرير الشارع العمومي للسوق.

الجدير بالذكر بأن أصحاب المحلات التجارية بسوق سيدي بوحمد نظموا بدورهم عدة وقفات احتجاجية أمام البلدية و مسيرات جابت شوارع المدينة و غلق محلاتهم التجارية حتى تدخلت السلطات لتنظيم حملة مست الباعة المتجولون و الفراشة المرابطون أمام محلاتهم التجارية .


 

 

 


 


 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع