أخر تحديث : الأحد 12 أغسطس 2012 - 8:16 مساءً

القصر الكبير: حقوقيون يدينون عدم تقديم المساعدة الإنسانية للمداشر المنكوبة في الحريق

زكرياء الساحلي | بتاريخ 12 أغسطس, 2012 | قراءة

أدان الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان في بلاغ له صادر بتاريخ 11 غشت 2012 صمت المسؤولين و السلطات بالمنطقة و عدم اهتمامهم بتقديم يد المساعدة لساكني المداشر المنكوبة الذين تمت محاصرتهم بالنيران الملتهبة، و عدم تحركهم لتوفير الماء الشروب و الأطعمة و الخيام للمتضررين الذي أتت النيران على منازلهم و محاصيلهم و مواشيهم.

ذات البلاغ الذي توصلت بوابة القصر الكبير بنسخة منه، أشار إلى نقص في أفراد الوقاية المدنية و عجزهم أمام النيران الملتهبة التي دمرت ما يقارب 1200 هكتار من أراضي المنطقة، و تم تحميل المسؤولية الكاملة للمسؤولين و سلطات المنطقة الذين قاموا بتقصير واضح و غير مبرر يمس بالحق في الحياة، و في السلامة البدنية و حماية الممتلكات، و عدم تقديم العون لأشخاص في حالة خطر، و هو ما اعتبره البلاغ خرق سافر للمواثيق الدولية لحقوق الإنسان و للدستور المغربي و التشريعات الوطنية.

من جهة أخرى ، تواجد طاقم بوابة القصر الكبير على مدى يومين بالمناطق المتضررة ، و رصد هول الدمار الذي خلفه الحريق و مدى أضرار و معاناة الساكنة سيتم عرض ذلك كله في تحقيق مستقل.


الجمعية المغربية لحقوق الإنسان
فرع القصر الكبير


بلاغ

يتابع الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان الحدث المأساوي الذي عرفته جماعة آل سريف قيادة تطفت المتمثلة في الحريق المهول الذي التهم حوالي 1200 هكتار من المنطقة، و ذلك بمداشر، صف تراولة، دلم الغميق، صخرة القط، بلاد العزيب، الترف، حيث التهمت النيران كل ما وجد في طريقها من دور سكنية ، مساجد، مدارس تعليمية، و محاصيل زراعية و أشجار الزيتون و المواشي و الدواجن التي تعد مصدر الدخل الوحيد الذي يعيش منه السكان الذين أمضوا ليلتهم بدون أكل و لا مياه.
و نسجل في الفرع المحلي للجمعية المغربية على اثر تصريحات ساكنة المنطقة بأن السلطات و المسؤولين لم يحركوا ساكنا اتجاه الواقعة، و لم يقدموا أي نوع من المساعدة للساكنة سواء مياه للشرب أو طعام أو خيام للمبيت… و أن مجهودات رجال الوقاية المدنية لم تستطع إخماد النيران التي ظلت إلى حدود يوم صبيحة يوم السبت نظرا لقلتهم و تشتتهم في عدة حرائق أصابت غابات الشمال.
و عليه فإننا في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع القصر الكبير نعتبر عدم قيام المسؤولين بواجبهم تجاه الساكنة القروية هو تقصير واضح و غير مبرر يمس بالحق في الحياة، و في السلامة البدنية و حماية الممتلكات، و عدم تقديم العون لأشخاص في حالة خطر، و هو خرق سافر للمواثيق الدولية لحقوق الإنسان و للدستور المغربي و التشريعات الوطنية.
المكتب المحلي
11-08-2012

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع