أخر تحديث : الثلاثاء 28 أغسطس 2012 - 11:20 مساءً

القصر الكبير : الإجرام يستفحل بالمدينة و خصاص حاد في عناصر الأمن

محمد القاسمي | بتاريخ 28 أغسطس, 2012 | قراءة

 

تعرض صباح أمس عدد من المواطنين الذين يقصدون الموقف من أجل العمل ، إلى هجوم من طرف شابين مدججين بالسلاح الأبيض ، كما تم مطاردتهم على طول الشارع وصولا إلى جامع اسعيدة .

الاعتداء خلف ضحية واحدة أصيب في الرأس بواسطة سكين كما تم سرقة هاتفه النقال ، في وقت أفلح فيه من النجاة سيدتان و شيخ من اعتداء المهاجمين بعد تدخل عدد من المواطنين لحمايتهم .

من جهة أخرى ، تعرض شاب بدوار العسكر إلى اعتداء من طرف أربعة أشخاص ، أحدهم باغته بضربة ” زبارة ” كادت أن تفتك به ، لولا لطف الأقدار ، بعد أن مزقت سرواله .

بحر الأسبوع الماضي تعرض مواطن لعملية سرقة ، حيث قام ثلاثة شبان بسلبه هاتفه النقال من نوع آيفون و ذلك بمنطقة أطاع الله القريبة جدا من مركز الشرطة .

عدد من المتضررين تقدموا بشكايات لمصالح الشرطة ، لكن دون جدوى ، كما حدث مع المتضررين من هجوم الموقف ، حيث أعزي سبب عدم تدخل الأمن لوقف المعتدين إلى نقص في العنصر البشري و العتاد .

و قد شهدت مدينة القصر الكبير مؤخرا وقفة لعدد من الهيئات المدنية للمطالبة بتوفير الأمن بالمدينة ، و الذي أصبح عملة نادرة ، نتيجة سيادة مختلف مظاهر الإجرام و الاعتداء على المواطنين في واضحة النهار .

الإشكال الأمني الحاصل ، يقتضي إعادة فتح عدد من المكاتب الأمنية التي ظلت مغلقة ، بعد تشيدها منذ سنوات ، و الرفع من عدد رجال الشرطة المكلفين بالأمن وسط المدينة و ضواحيها ، و وضع سياسية تشاركية بين جميع المسؤولين و المجتمع المدني لتجنيب الشباب عوامل الإنحراف ، و الضرب من حديد على يد مروجي السموم الذين أصبحت تعج بهم المدينة .

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع