أخر تحديث : السبت 2 أكتوبر 2010 - 11:45 مساءً

جمعيات حقوقية في وقفات احتجاجية ضد الوضع السائد بالمدينة

الفقـــــــي الخليــــــــــــــــــل | بتاريخ 2 أكتوبر, 2010 | قراءة

على مدى أسبوع كامل تنظم جمعيتي ملتقى الكرامة والمواطنة و الجمعية المغربية لحقوق الإنسان وقفات بعدة نقط بالمدينة احتجاجا على تما طل السلطات المحلية ممتلة في المجلس البلدي و الباشوية التي تمت مطالبتهما  برفع الضرر عن السكان فيما يخص مصادرة حق المواطن في التجول داخل المدينة وإجباره على المشي بالطيق العام عوض الصيف المستغل من قبل أصحاب المقاهي والمطاعم كما جاء في بيان توصلت “الإتحاد الإشتراكي” بنسخة منه.

وكشف المحتجون أن احتلال الأرصفة و مضايقة الساكنة في حق من حقوقها,يعتبر ظاهرة خطيرة تشكل قمة الفوضى و التسيب اللدان أصبحا يخيمان على المدينة ومظهرا مقززا يعطي صورة ريفية لمدينة كانت من أروع المدن في السابق.وقد عرفت هده الوقفات الإحتجاجية ترديد شعارات تندد بسياسة التماطل في إيجاد حلول واقعية و ملائمة لهدا المشكل الدي أصبح حسب تعبيرهم يخلق مجموعة من المشاكل لدى سكان المدينة منبهين أن استمرار الوضع على ما هو عليه حاليا يعتبر تهديداحقيقيا على أرواح الناس و تضييق الخناق عليهم معربين في الوقت نفسه رفضهم المطلق التساهل مع كل مستغل للفضاءات العامة بالمدينة . يد كر,أن المستشفى المدني بالقصر الكبيرعرف وقفات احتجاجيةتنديدا على التدني الخطير للخدمات الطبية للمواطنين بالمستشفى المحلي والمستوصفات الخمس التي تمتاز حسب العديد من الناس بالإهتراء الكلي للبنية التحتية وقلة الأطر الطبية المختصة والتجهيزات.وكرد فعل على هده الوقفا ت الإحتجاجية قام المجلس البلدي بتوزيع بيان لتبرئة الدمة فيما يخص الوضع الحالي للمدينة’بيان اعتبره المتتبعون تهربا من المسؤولية وإلقاء اللوم على الآخر .

من جهتهم , عبر سكان المدينة عن إستيائهم و تدمرهم إزاء المنحى الخطير الدي تعرفه حاضرة القصر الكبير على جميع المستويات مطالبين بإعادة الإعتبار لجمالية المجال الحضري الدي يعاني تشوهات عميقة حيث الإهمال واللامبالات والتهرب من المسؤولية والحملات المناسباتية التي لا تجدى نفعا هي السمات السائدة في هدا المجال .

عدسة : مصطفى البحار

 

 

 


أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع