أخر تحديث : الخميس 24 يناير 2013 - 11:23 مساءً

القصر الكبير : صبيحة المولودية للأطفال

عبد المطلب النحيلي | بتاريخ 24 يناير, 2013 | قراءة


بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف ، نظمت ودادية أبناء الحي سيدي يعقوب وبتنسيق مع نادي نوارس للمسرح صبيحة للأطفال يوم الخميس 24 يناير بساحة سيدي يعقوب بالقصر الكبير . الصبيحة عرفت مشاركة مكثڤة لأطفال الأحياء المجاورة وأطفال بعض الجمعيات التي تنشط في قضايا الطفولة ، و تم خلالها توزيع رسالة تعريف وبيان لسيرة النبي العدنان .

كما شهد الحفل مجموعة من الفقرات التي استمتع بها الأطفال و استحسنها الحاضرون ، مثل سجل حضورك بوضع بصمات الأطفال والمنظمين للحفل على جدارية خاصة ، وفقرة مشاركة أطفال الودادية و أطفال الجمعيات في المديح والتعريف بحياة الرسول وقراءة قصائد في مدح خير البرية .

يوسف السباعي ، رئيس ودادية أبناء الحي سيدي يعقوب القشاشين للتنمية ، أكد في كلمة له بالمناسبة ، أن الإحتفال ” ليس من أجل الإحتفال في حد ذاته ولا الصبيحة من أجل الصبيحة بل جئنا اليوم لمكانة رسول الله صلى الله عليه وسلم في قلوبنا ” و أضاف ” جئنا اليوم لربط الماضي بالحاضر واستشراف غد مشرق ، جئنا اليوم من أجل تبليغ رسالة تعريف و بيان بالرسول العدنان ؛ جئنا من أجل أن يكون النبي صلوات الله عليه حاضرا في حياتنا ليس في صبيحة فقط أو في يوم بل على مدى 365 يوم، جئنا لنتعرف على الرسول عليه أزكى الصلاة والسلام ولنقتدي بصفاته وأخلاقه وأفعاله وتواضعه وكرمه وورعه وصدقه وحسن خلقه وحسن معاملته وحبه للخير وحبه للناس… “

من جانبه ، استهل عبد المطلب النحيلي نائب رئيس نادي نوارس المسرح كلمته ببيت شعري لأحمد شوقي مدح فيه الحبيب سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم يقول فيه :
بِـكَ بَـشَّـرَ الـلَهُ السَماءَ فَزُيِّنَت
وَتَـضَـوَّعَـت مِـسكاً بِكَ الغَبراءُ
و اعتبر أن الصبيحة هي مناسبة للفرح مع أطفال ” يحلمون بعالم أكثر دهشة، أطفال لا يجدون فضاء ات خضراء للحلم وللعب، وللبحث عن قصص تعمق خيالاتهم. نحتفي بهم لأنهم يمنحوننا لحظات أكثر صدقا وإحساسا بهشاشة الإسمنت المسلح الذي يقلم أظافرهم، ويتركهم حبيسي الأفكار السوداء، لن نترك لبواعث الغيوم… في نادينا الأبيض بنوارس بيضاء تصر على أن تبدد صور الحسرة بألوان أكثر بهجة. ” و استرسل مخاطبا مدينة القصر الكبير ” أيها القصر ابتسم في وجه أطفالك، لا تقل لهم أفٍّ، وافتح أبوابك لتاريخ نحفظه في قلوب دامية بعشق أسوارك، وحدائقك وتراثك. فافتح يا قصر أشرعة الحلم. وهب لنا روحك التي تحلق معنا أينما حللنا وارتحلنا ” .

الصبيحة اختتمت بتوزيع جوائز قيمة للجمعيات الحاضرة و أخذ صورة تذكارية جماعية للمشاركين في الصبيحة ،
و قد عبر عدد من الحاضرين عن إعجابهم بهذا النشاط النوعي الذي لاقى استحسان السكان و المواطنين الذي تصادف مرورهم من الساحة .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع