أخر تحديث : الأحد 24 نوفمبر 2013 - 2:12 صباحًا

الثانوية المحمدية : ندوة استجوابية تستضيف الدكتور بن كيران

فاطمة الزهراء الشدادي | بتاريخ 24 نوفمبر, 2013 | قراءة


الحوار في حياتنا لماذا؟ وكيف؟ عنوان الندوة الاستجوابية التي نظمتها مجموعة الإسراء  بتنسيق مع مجموعة الجد والاجتهاد باكلوريا علوم رياضية بالثانوية المحمدية، حيث تمت استضافة عضو المجلس العلمي الدكتور محمد بنكيران، صباح الأربعاء 20 نونبر 2013 بقاعة ابن رشد بالثانوية المحمدية.

بعد الافتتاح بآيات من الذكر الحكيم رتلها التلميذ بوغالب جليل،تناول الكلمة السيد مدير المؤسسة محمد جناح، حيث رحب بالضيف الكريم كما شكره على تلبيته دعوة المشاركة في هذا اللقاء رغم كثرة الانشغالات والالتزامات، كما تقدم بالشكر للتلميذات والتلاميذ الذين عملوا على تنظيم هذه الصبحية، داعيا الحضور للاستفادة من هذا اللقاء الشيق مع ضيف الندوة.

وفي كلمته أوضح رئيس جمعية آباء وأمهات وأولياء التلاميذ والتلميذات السيد عبد المجيد أمين أن التربية على القيم هي مسؤولية جماعية ويجب أن تعمل  كل الأطراف قصد تحقيق الغايات والأهداف المرجوة من المتعلمين، معتبرا هذا الفعل يدخل ضمن عمل الأستاذ التربوي الذي بدل الاقتصار على القسم يحاول الانفتاح على الكفاءات والطاقات التي لن تزيد الأبناء إلا تشبتا بالقيم الكفيلة بصونهم وحمايتهم وحماية المجتمع، منوها بمجهودات التلاميذ والتلميذات الذي عملوا على إحضار ضيف من هذا المستوى لإغناء هذا النشاط  القيم.

ولم يفت الأستاذ عبد النبي قنديل أستاذ مادة التربية الإسلامية مؤطر هذا الحفل الثقافي أن يستحضر في كلمته الاحتفال بالسنة الهجرية الجديدة 1435ه، التى ارتأى والتلاميذ أن يفتتحوا الموسم الثقافي بالمؤسسة بهذا النشاط الذي يروم من خلاله تعويذ تلامذته على تنظيم أنشطة ثقافية وتربوية، ولم يفته أن يتقدم بالشكر إلى كل من دعم النشاط من مدير وإداريين وجمعية الآباء، كما حيى ونوه بمجهودات التلاميذ والتلميذات الذين بذلوا كل ما في وسعهم من أجل أن يكون النشاط على هذا المستوى من الإخراج المتميز بدل اقتصارهم على نشاط داخل القسم.

وباسم تلاميذ وتلميذات الأولى باكلوريا علوم رياضية رحبت مسيرة اللقاء التلميذة هاجر منكادي بالضيف الكريم وبكل الحضور من أساتذة وتلاميذ.

بعد ذلك تناول الكلمة الدكتور بنكيران، حيث أعطى تأطيرا لكيفية معالحته موضوع الندوة، موضحا أن معالجته لموضوع الحوار ستكون معالجة علمية تأصيلية لموضوع الحوار من خلال القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة.فالوحي الرباني هو الذي يجب أن تستمد منه المفاهيم والتعاريف، منبها إلى عدم التعامل مع موضوع الحوار بالطريقة التي رسمها لنا الآخر.فالحوار هو ضرورة اجتماعية لا يتصور اجتماع بشري إنساني لا يوجد فيه حوار ابتداء من الأسرة إلى المجتمع إلى الدولة وصولا إلى الحوار بين االدول، فالحوار فطرة بشرية، معربا عن استغرابه  إلى كثرة الأصوات التي أصبحت مؤخرا تنادي وتطالب بالحوار علما أنه أمر فطري في الإنسان.

بعد التوطئة التي استهل بها الضيف الندوة، تبادل التلاميذ والتلميذات معه عددا من الأسئلة التي شملت بعض المحاور من قبيل:
مركزية الحوار في حياة المسلم.
أساليب تنمية الحوار في حياة الشباب.
الحوار في حياة الضيف المهنية والشخصية.
الحوار مع الذات . 

وقد كانت أجوبة الدكتور في غاية الأهمية حيث أماط اللثام عن عدد من القضايا المتعلقة بالحوار، وبعد تقريبه لمفهوم هذا الأخيرلغة واصطلاحا قدم بعض النماذج والمواقف الحوارية من القرآن الكريم والسنة النبوية التطبيق الفعلي للقرآن.فالقرآن الكريم حافل بالنماذج الحوارية، مثل ما جاء في سورة المجادلة وكذلك حوار أصحاب الجنتين، وحوار الأنبياء، وحوار الله مع الملائكة، وحوار الله مع آدم ومع الأنبياء..والسنة بدورها متضمنة لنماذج حوارية عاشها الرسول وربى عليها أصحابه.منهيا ردوده ببعض آداب الحوار التي يجب مراعاتها المحادثة، كحسن الإنصات والإصغاء، حسن اختيار الكلام، النظر إلى المخاطب، عدم المقاطعة، احترام آراء ومواقف المتحاور معه…

وفي نهاية الحفل سلمت باسم التلاميذ شواهد تقديرية لكل من الضيف الكريم، ولمدير المؤسسة، ولرئيس جمعية آباء وأمهات التلاميذ، وللأستاذ عبد النبي قنديل.
كما نظمت جمعية حفل شاي على شرف الضيف والأساتذة والتلاميذ الحاضرين تم فيه قطع حلوى الاحتفال بدخول السنة الهجرية الجديدة  1435ه.

وفي الختام تقدم الضيف الكريم بشهادة هنأ فيها الأستاذ على هذه العلاقة التي تربطه بتلامذته وتلميذاته، كما هنأ الصغار منظمو اللقاء على ما أبانوا من كفاءات وقدرات ضمنت نجاح النشاط الذي لم تكف المدة المخصصة له لتناول الموضوع من جميع جوانبه.

أعضاء مجموعة الإسراء: فاطمة الزهراء الشدادي، هاجر المنكادي، وفاء اليونوسي، أحلام اقديدر، ستاء الأبيض.
أعضاء مجموعة الجد والاجتهاد: إبراهيم النالي، معاذ البوحسيني، عثمان العلاكي، أيوب المالقي.

 

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع