أخر تحديث : الأحد 8 ديسمبر 2013 - 9:22 مساءً

العالم المقاصدي القصري الدكتور “أحمد الريسوني” نائبا لرئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

عبد الصمد الحراق | بتاريخ 8 ديسمبر, 2013 | قراءة

كما كان متوقعا، انتخب الدكتور أحمد الريسوني، العالم المقاصدي المغربي ( ابن مدينة القصر الكبير ) ، أمس السبت 7 دجنبر 2013، نائبا لرئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور يوسف القرضاوي.

و قد جاء ذلك في اجتماع لمجلس أمناء الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين والذي انعقد بالدوحة في دورته الثالثة، برئاسة الدكتور يوسف القرضاوى رئيس الاتحاد، وحضور نائبه المفتي أحمد الخليلي والامين العام الدكتور على القره داغى، والأمناء المساعدون واللجان الاستشارية فضلا عن رؤساء الامانات .

و يشير مراقبون إلى أن ترشيح العالم المغربي القصري الدكتور أحمد الريسوني الى هذا المنصب المتقدم يعود الى سعة مداركه في العلوم الشرعية، و لاسيما في علم المقاصد الذي يعتبر من أبرز أقطابه. بالإضافة إلى خبرته الواسعة بالواقع السياسي و بالعلوم السياسية ، الشيء الدي مكنه من ملكة الجرأة و الصدع بما يراه خطأ أو صوابا فيما يجري من أحداث دون مواربة أو وجل.

يدكر أن الذكثور أحمد الريسوني من مواليد مدينة القصر الكبير حيث ازداد بضواحيها و بها تربى و نشأ و فيها تلقى تعليمه الابتدائي و الاعدادي و الثانوي . ثم غادرها بسبب انعدام آفاق الدراسات العليا بها حيث شد الرحال الى فاس قاصدا جامعة القرويين و منها حصل على الإجازة في الشريعة سنة 1978 م. ثم شد الرحال الى الرباط قاصدا جامعة محمد الخامس و بها أتم دراسته العليا بكلية الآداب و العلوم الإنسانية ” حيث حصل على شهادة الدراسات الجامعية العليا سنة 1986 و دبلوم الدراسات العليا (ماجستير) سنة 1989 م ودكتوراه الدولة سنة 1992 م.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع