أخر تحديث : الخميس 12 ديسمبر 2013 - 2:54 صباحًا

مهنيو طاكسي سيارات الأجرة من الصنف الكبير يتدارسون مشاكل القطاع

ذ. محمد الشدادي | بتاريخ 12 ديسمبر, 2013 | قراءة

تم مساء الأربعاء 11 دجبر 2013 عقد لقاء لمهنيي قطاع النقل لسيارات الأجرة من الصنف الكبير التابعة للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب فرع القصر الكبير، حيث تم تدارس مختلف المشاكل والقضايا التي يعرفها القطاع على الصعيد المحلي والإقليمي  والوطني،والتي أجملها المتدخلون في :
– قضية التعويض عن الزيادة في المحروقات .
–  العقد النموذجي الذي تعمل به العديد من المناطق على الصعيد الوطني كولاية الدار البيضاء، في وقت يتم إقباره على صعيد الإقليم،( طاكسي 142 الذي تم حجزه بكراج عمومي رغم أن صاحبه مستعد على إبرام العقد النموذجي كما جاء في المذكرة 61..)
– ظاهرة النقل السري  التي تفشت بشكل خطير، وأصبحت كأنها شبه مهيكلة ومنظمة لها محطات شبه رسمية داخل المدينة أمام مرأى ومسمع الجميع، مقابل جمع الإيتاوات من قبل أحد مشجعي هذا النوع من النقل والمعروف داخل أوساط العاملين بسيارات الأجرة كما جاء في مداخلة العديد من المهنيين.
– قضية النقل المزدوج الذي لا يحترم نقط.الانطلاق.
– مشكل حافلات النقل العمومي التي أصبحت كل شوارع المدينة محطات لها، في وقت أصبحت لا تدخل حتى إلى المحطة الطرقية بدعوى أن أبواب المحطة محتلة من قبل الباعة الجائلين.
–  مشكلة السير والجولان كالتشوير وعلامات الوقوف .
– انعدام الأمن بمحطات الطاكسيات، حيث  أصبحت المحطات تعرف العديد من الاعتداءات وسرقات حاجيات وأمتعة  المسافرين وخاصة بالمعبر تحت أرضي بالمرينة.
– تدهور الطرقات والشوارع  وخاصة بالعالم القروي.

و من بين النقط التي تم التركيز عليها كذلك في هذا اللقاء هو قضية الحصول على البطاقة المهنية وكذا الاستفادة من رخص النقل التي أصبحت بيد سماسرة معروفين يتاجرون  فيها ليستفيد منها أشخاص لا علاقة لهم بالقطاع مقابل مبالغ مالية خيالية كانت آخرها رخصة  تم  تفويتها بمبلغ يقارب 20 مليون سنتيم  لشخص لا يتوفر على البطاقة المهنية ولا حتى على رخصة الثقة ، في وقت يحرم فيه السائقون والمشتغلون بالقطاع لسنوات عديدة، فهم أولى بهذه الرخص والشواهد.
كما لم يفت المشتغلون بالقطاع الحديث عن قضية صندوق الضمان الاجتماعي والتغطية الصحية.

ليخلص اللقاء إلى ضرورة العمل على هيكلة القطاع سواء على الصعيد المحلي أو على صعيد باقي مناطق الإقليم ، مع ضرورة تحرك كل من المكتب الاقليمي والمحلي للاتحاد قصد طرق أبواب كل الجهات من أجل التخفيف من حدة ما يعيشه القطاع من مشاكل، كما شدد المهنيون على ضرورة التوحد والانخراط في العمل النقابي من أجل انتزاع كافة الحقوق.

وتجدر الإشارة أن هذا اللقاء كانت قد دعت له التنسيقية الإقليمية لمهنيي النقل وقد قام  بتأطيره الكاتب المحلي للاتحاد محمد الشدادي، كما شارك السيد محمد مرغوب في بداية الجمع  بموعظة تمحورت على ضرورة التوحد والتضامن والتعاون بين المهنيين والعمل على  ربط الصلة مع العلي القدير، والتحلي بروح الأخلاق والمسؤولية من أجل الحفاظ على سمعة القطاع وسمعة المشتغلين به.

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع