أخر تحديث : الإثنين 23 ديسمبر 2013 - 10:39 مساءً

البوقرعي: من يسعون إلى منافستنا عليهم أن يُفرغوا بطونهم ويجعلوا مصلحة الوطن فوق أي اعتبار

jjd.com | بتاريخ 23 ديسمبر, 2013 | قراءة

اعتبر الكاتب الوطني لشبيبة العدالة والتنمية والنائب البرلماني خالد البوقرعي أن أفضل وصفة يمكن تقديمها للذين يسعون إلى القضاء على حزب العدالة والتنمية وكسر امتداده الشعبي هي أن يُفرغوا بطونهم من الأموال الحرام التي راكموها من خيرات هذا البلد دون وجه حق، وأن يجعلوا مصالح الوطن أولى من مصالح زوجاتهم وأبنائهم، وعندها، يقول البوقرعي، سنكون أول من يصفق لهم.

وقال البوقرعي في الحفل الختامي لفعاليات النسخة الثانية من قافلة البرلمانيين الشباب مساء الأحد 23 دجنبر 2013، والذي احتضنته مدينة القصر الكبير، إن اتّهام وزراء وبرلمانيي ومسؤولي العدالة والتنمية بـ”الشعبوية” تقف وراءه إرادة تسعى إلى تحويل الوزراء والبرلمانيين إلى مجرّد أشخاص ثانويين لا تأثير لهم في المجتمع.

واعتبر أن الجهود التي يقوم به وزراء الحزب تستهدف تجاوز التراكمات والاختلالات الموروثة عن الحكومات السابقة، وقال “إننا لن نيأس، ولن نقنط، وسنعود للشعب المغربي للحسم بيننا وبين خصومنا”.

وتعليقا على بعض التصريحات والأقوال الصادرة عن زعيم حزب سياسي قال خالد البوقرعي إننا نقول له ” أنت تعلم أن المجتمع المغربي يعلم أنك كذاب”، وأضاف أن هذا الشخص لا تتوفر شروط الزعامة ومن بينها المروءة، وأبرز أن الساحة الوطنية بدأت تعرف نشاطا مكثفا لمجموعة من الدجالين والكذابين يسعون إلى دفع المغاربة إلى كُره السياسة والعزوف عن المساهمة في تدبير الشأن العام.

وحول النقاش الدائر حول مشروع قانون مالية 2014 أبرز البوقرعي أن ما يتردّد حول إسقاط مجلس المستشارين للمشروع مجرّد كذبة يتم الترويج لها إعلاميا، واعتبر أن هذه التطورات تدفع إلى التساؤل من جديد عن الجدوى من مجلس للمستشارين في ظل الدستور الجديد، وأكّد على أن هذه الوضعية تجعل من المغرب في وضع مُحرج سياسيا للمغرب أمام المنتظم الدولي.

يشار إلى أن النواب البرلمانيين الشباب جابوا خلال ثلاثة أيام عشرات المداشر بأقاليم جهة طنجة تطوان، وعقدوا عددا من اللقاءات التواصلية والزيارات الميدانية وقفوا خلالها على مختلف الإكراهات والمشاكل التي يعيشها المواطنون من أجل التدخل مركزيا في ما يدخل في اختصتصاتهم.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع