أخر تحديث : الثلاثاء 24 ديسمبر 2013 - 3:58 مساءً

الرباح يقول ان وزارته كانت بصدد ربط القصر الكبير و العرائش بطريق سيار جديد ، الا أن بعض الآراء الرافضة لذلك جعلت هذا الأمر غير ميسر

عبد الصمد الحراق | بتاريخ 24 ديسمبر, 2013 | قراءة

استقبل السيد عزيز الرباح وزير التجهيز و النقل صباح يوم الاثنين 23 دجنبر 2013 بمقر وزارته بالرباط كلا من السيد سعيد خيرون و محمد السيمو نائبي القصر الكبير . و عبد الله البقالي و محمد حماني نائبي العرائش رفقة السيد الطالبي العلمي رئيس فريق التجمع الوطني للأحرار و رئيس مجلس جهة طنجة تطوان، و السيد مصطفى القرقري نائب رئيس الجهة، اظافة الى مجموعة من الموظفين السامين بوزارة التجهيز و النقل .

و قد تمحور النقاش حول تسريع وثيرة البرنامج الثاني للطرق القروية، و مباشرة أشغال تثنية طريق القصر الكبير _العرائش و تفويت قطعة أرضية للمجلس البلدي للعرائش قصد بناء مركب ثقافي فخم ، بالاظافة الى اتفاقية شراكة بين بلدية القصر الكبير ممثلة في النائب البرلماني و رئيس المجلس البلدي للقصر الكبير سعيد خيرون و المكتب الوطني للسكك الحديدية و نقاط أخرى.

و جوابا لمجمل تدخلات الوفد قال السيد الوزير :

1- بالنسبة للبرنامج الوطني للطرق القروية بإقليم العرائش فإن مدة إنجازه كانت ممتدة إلى غاية 2015 و أنه وقع تغيير في المدة و انتقلت إلى 2012 ثم إلى 2011 و هذا التعثر طرح إشكاليات حقيقية بالنسبة لضمان التمويل بالنسبة للوزارة و الشركاء ، و التزم السيد الوزير بتسريع إنجاز هذا البرنامج من جديد و تم الاتفاق على عقد اجتماع آخر بعد هذا الاجتماع لبحث سبل هذا التسريع .

2 – فيما يخص تقوية و إصلاح الطريق الرابطة ما بين القصر الكبير و مدخل الطريق السيار اثنين سيدي اليمني أوضح السيد الوزير أن الأشغال قد انطلقت بها بالفعل.

3 – فيما يتعلق بالقطعة الأرضية موضوع الأملاك البحرية و المطلة على ميناء العرائش قد وافق السيد الوزير على التنازل عنها لصالح بناء مركب ثقافي فخم بالعرائش.

4 – فيما يتلعق بزحف الرمال على ميناء العرائش قال السيد الوزير إن هذا المشكل سينتهي على مستوى جميع موانئ المغرب بمجرد دخول النظام الجديد الخاص بجرف هذه الرمال حيز التنفيذ .

5 – بالنسبة لتثنية الطريق الرابطة بين مدينتي القصر الكبير و العرائش قال السيد الوزير أن وزارته كانت بصدد ربط المدينتين بطريق سيار جديد مؤدى عنها، الا أن بعض الآراء الرافضة لذلك جعلت هذا الأمر غير ميسر ، و أخبر أن الرأي الأخير في هذا الصدد قد استقر على تثنية الطريق الحالي و أن الأشغال ستتنطلق به الأشغال قريبا.

6 – بالنسبة للطريق الشاطئية الممتدة ما بين القنصلية الإسبانية و ميناء العرائش التزم الوزير بالمساهمة مع المجلس الجماعي للعرائش لإصلاحها بشكل نهائي .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع