أخر تحديث : الجمعة 25 مارس 2011 - 11:43 مساءً

استقالة جمال الدين الدكالي تثير الشكوك حول ملف التعمير

انوار الكنوني | بتاريخ 25 مارس, 2011 | قراءة

لا حديث لساكنة مدينة القصر الكبير الا عن تخلي جمال الدين الدكالي عن مهامه في مصلحة التعمير بمدينة القصر الكبير، المدار مجلسها البلدي من اغلبية تنتمي لحزب العدالة والتنمية، مما جعل البعض يفسر استقالته من مهامه ثورة على الوضع السلبي الذي يعيشه قطاع التعمير ( تجزئات مثيرة للجدل، بناء عشوائي…) وحسب مصادرنا، فلقد تمت محاولة رأب الصدع بين الفريق المسير للمجلس البلدي وجمال الدين الدكالي بمدينة الخميسات، الا ان الرجل نفذ قراره بالتخلي عن مهامه في مصلحة التعمير وهو الامر الذي لم يتسن لنا التحقق منه من جمال الدين الدكالي الذي حاولنا الاتصال به هاتفيا دون جدوى.

 ومن اجل الاحاطة بالموضوع انتقلنا الى مصلحة التعمير حيث وجدنا موظفيها مضربين عن العمل ليومي 17 و18 مارس 2011، الا ان بعض الموظفين الذين اخبرونا ان جمال الدين الدكالي لم يلتحق بمهامه لاكثر من ثلاثة ايام.
وافادت مستشارة جماعية ببلدية القصر الكبير فضلت عدم الكشف عن اسمها، ان التغيير الذي طال المسؤول في التعمير، جمال الدين الدكالي، يدخل في سياق تعميم التجربة على اعضاء المجلس، واعطاء الفرصة للجميع للاطلاع على امور التدبير، وان الامر سيمتد الى مصالح اخرى لم تفصح عنها.
وقد اكد بعض الفاعلين المدنيين ان تخلي جمال الدين الدكالي عن مهامه، اشارة واضحة على ان مصلحة التعمير بالقصر الكبير تعيش زلزالا خطيرا يهدد كل المستفيدين العقاريين، الذين خرقوا كل قوانين التعمير ونهبوا الاملاك العمومية ( المعسكر القديم، الواد المجاور لدار الدبااغ…) حيث سبق طشف اسماء بعضهم في لقاء الفعاليات المدنية مع عامل اقليم العرائش يوم الثلاثاء 8 مارس 2011.

 

 

 

صور تبين بعضن مظاهر الفساد التي يعرفها التعمير  في مدينة القصر الكبير

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع