أخر تحديث : الخميس 23 يناير 2014 - 5:03 صباحًا

زكرياء الإبراهيمي يكتب من داخل سجن الزاكي : أنا لست إرهابي

زكرياء الساحلي | بتاريخ 23 يناير, 2014 | قراءة

حصلت بوابة القصر الكبير على رسالة تحت عنوان ” أنا لست إرهابي ” موقعة من طرف زكرياء الإبراهيمي المعتقل على ذمة ما عرف بخلية ” انصار الشريعة ” و الذي يقبع بسجن الزاكي بسلا بعد إدانته بعقوبة نافذة تصل إلى ست سنوات سجنا .

المعتقل زكرياء الإبراهيمي يوضح من خلال الرسالة حيثيات اعتقاله ، إضافة إلى إعلان تشبثه ببراءته ، و انتمائه إلى ألتراس أوبيدوم التي يعتبر أحد مؤسسيها ، و انتمائه إلى حركة 20 فبراير بالقصر الكبير التي كان يناضل في صفوفها .

أنا لست إرهابي

أنا زكريا الإبراهيمي – المعتقل بالسجن المدني – الزاكي 2 – على ذمة القضية المعروفة “أنصار الشريعة في بلاد المغرب الإسلامي”.
اختطفت من بين أحضان أمي ليلا، بعد أن انتزعت في الهزيع الأخير من ليلة 15ء11ء2012 من مدينة القصر الكبير – من طرف رجال الفرقة الوطنية، الذين اقتحموا بيتنا تحت جنح الظلام و بحركاتهم الهوليودية طوقوا المكان و شلوا حركة ساكنيه، و طلبوا من الجميع الجلوس في صمت قاتل فيما البعض منهم يبحث بين الملابس و الكتب و الأماكن القصية و الزوايا الضيقة عن شيء نجهله، توجه البعض الآخرون نحوي بأوامر حادة بعد أن أخرجوني من تحت اللحاف و طلبوا مني ارتداء الملابس، و بصوت مرعب أمروا والدتي أن تمنحني مبلغا من المال و بعض الملابس، لحظتها علمت أن مقامي بينهم سيطول و أن رحلتي معهم طويلة.
لحظتها أيقنت أن الإصلاح وهم و أن الوطن يخطو نحو الخلف بخطى حثيثة خصوصا عندما سمعت بالبلاغ الرسمي الذي اعتبرني زعيما إرهابيا أعمل على المس بالنظام العام بواسطة التخويف و الترهيب و العنف.
فكان السؤال الذي لفني و يراودني في الزنزانة و أنا في حضن أمي و بين ذراعي أبي خلال الزيارة وهو السؤال الذي يراودني خلال جلسات التحقيق “هل أنا إرهابي هل ما أفكر به و ما أحلم به يشكل ترعيبا و تخويفا؟ !!”
فكان الجواب الأكيد هو أن زكريا الإبراهيمي ليس إرهابيا، يحب هذا الوطن و يعشقه و يخشى عليه من نسمة الريح.
و كان الجواب أن زكريا الإبراهيمي يحب هذا الوطن و يعشقه و يخشى عليه من خفافيش الظلام و لصوص المال العام و المفسدين.
و كان الجواب أنا زكريا الإبراهيمي أحب الوداد البيضاوي، و أطرب لأهازيج النادي القصري، و أصدح عاليا في مسيرات 20 فبراير الشبابية.
حتما أنا ابن هذا الوطن أحب ما يحب الناس و اكره ما يكرهونه.
حتما أنا لست إرهابي.
التو قيع
المعتقل زكريا الإبراهيمي
السجن المدني بسلا

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع