أخر تحديث : الأربعاء 5 فبراير 2014 - 4:23 صباحًا

القصر الكبير: الانفلات الأمني .. نهب و سطو و سرقات بالجملة

حذيفة السامي | بتاريخ 5 فبراير, 2014 | قراءة

شهدت مدينة القصر الكبير في الآونة الأخيرة مدا خطيرا لوتيرة تنامي خلايا الإجرام من عصابات متخصصة وغير متخصصة في نهب أغراض و ممتلكات المواطنين في واضحة النهار ، و هو الأمر الذي أصبح يثير حفيظة الكل و يطرح التساؤل حول دور الدوريات الأمنية في الحد من الظاهرة التي أصبحت منتشرةة بالمدينة بشكل كبير .

حيت أصبح القصر الكبير يعتبر من النقط السوداء في إقليم العرائش التي تعرف تفشيا كبيرا لجريمة الشوارع و خصوصا السطو على الحقائب و الهواتف النقالة و الأموال و بصفة عامة جميع الممتلكات، و يحمل أغلب قاطني هذا المدينة المسؤولية كاملة ً للشرطة التي يقولون أنها تتغاضى على مرتكبي هذه الأفعال .

و أصبح حديت الساعة في أرجاء المدينة هو السرقة و اعتراض السبيل وذلك بين عشية وضحاها ؛ فعندما يصلك خبر سرقة لن تمر إلى نصف ساعة أو اقل حتى تسمع خبر آخر باعتراض سبيل .

و تشير بعض الوقائع إلى أن الضحايا يلجئون إلى الدائرة الأمنية لتقديم الشاكايات ، إلى أن رجال الأمن في بعض الحالات يقومون بتسجيل الشكاية ووضعها على المكتب، دون أن يتجشموا عناء البحث في ملابسات القضية ، ولعله الدافع الذي يشجع خلايا الإجرام في مواصلة ترهيب المواطنين .

يتساءل كثير من سكان المدينة عن الأسباب التي تؤدي بالشرطة القضائية إلى التغاضي عن تحرير محاضر المتابعة ضد من يثبت في حقهم ممارسة فعل إجرامي ، كما يهيبون بالإدارة العامة للأمن الوطن التدخل العاجل من أجل تصحيح مسار بعض الدوائر الأمنية التي تتعامل بمحسوبية مع بعض الملفات و القضايا ، و ذلك لضمان الأمن و الاستقرار و محاسبة المخالفين .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع