أخر تحديث : الثلاثاء 11 فبراير 2014 - 12:30 صباحًا

تجزئة حمزة بالقصر الكبير: مختطف ابتســـام عازم على الاغتصــــاب

عبد النبي قنديـل | بتاريخ 11 فبراير, 2014 | قراءة

عرفت تجزئة حمزة بالقصر الكبير يوم الخميس 30 يناير 2014م محاولة آثمة لاختطاف طفلة عمرها حوالي 4 سنوات، وبعد تحركات بسيطة من طرف الساكنة اتضح أن الفاعل معروف واسمه “إليـــــاس”، وهو مدمن مخدرات وربما وصل به الأمر إلى خلل عقلي، وقد حاول ذلك أكثر من مرة.

أجرت الساكنة يوم الثلاثاء الماضي لقاء مع رئيس مفوضية الشرطة بالقصر الكبير من أجل وضع حد لهذا التهديد، ولكنه أكد أن الشرطة لا يمكنها التدخل في ظل غياب شكايات من المتضررين، واتصلت الساكنة هاتفيا بالسيد رئيس المنطقة الإقليمية للأمن بالعرائش الذي أكد نفس الأمر.

حاولت الساكنة إقناع أسرة ابتسام بضرورة تسجيل الشكاية، وبالفعل حضرت الأم إلى مفوضية الشرطة يوم الخميس الماضي وبعد طول انتظار عادت إلى حال سبيلها دون تدوين المحضر.

الخطير في الأمر هو أن إلياس هذا لا زال إلى حدود كتابة هذه الأسطر يرابط بين تجزئة حمزة وحي برطولو، وحينما سئل عن سبب فعله هذا قال بالحرف: “لي بغا يتزوج شنو يدير” مما يبرهن على ميولات جنسية تجاه الفئات المستهدفة.

وفي ظل تربص “إليــــاس” المستمر بصغيرات وصغار الحي، وتباطؤ الآباء المتضررين في تسجيل شكاياتهم خوفا من انتقام الفاعل أو بسبب تماطل رجال الأمن، وامتناع الشرطة عن التدخل بدعوى عدم وجود متضرر، تبقى الساكنة على أعصابها في انتظار فاجعة قد تحدث ولا ينفع حينها حديث.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع