أخر تحديث : الجمعة 21 فبراير 2014 - 2:47 صباحًا

المعرض الدولي للكتاب بالدار البيضاء يحتفي بأسماء قصرية مبدعة

محمد القاسمي | بتاريخ 21 فبراير, 2014 | قراءة

احتفى المعرض الدولي للكتاب المقام بالدار البيضاء ما بين 13 و 23 فبراير الجاري بأسماء قصرية مبدعة بصمت بقوة المشهد الأدبي المغربي والعربي خلال هذه السنوات الأخيرة، من خلال فوزها بجوائز وطنية وعربية أو بإصداراتها الأدبية التي لقيت نجاحا في الوسط الثقافي.

و قد شهد رواق المعرض يوم الأحد الماضي لقاءً أدبيا احتفاءً بالقاص عماد الورداني والشاعرين أنس الفيلالي و محمد العناز الذين  أخذوا الكلمة وتتحدثوا عن علاقتهم بالكتابة ومراحلها الأولى. و ذلك في إطار السلسلة الثانية الثانية من سلسة الإحتفاء بالأصوات الجديدة التي ينظمها المعرض و وزارة الثقافة .

و قد حضر هذا الاحتفاء عدد من الأسماء الأدبية الوازنة و التي انتقل أغلبها من مدن الشمال إلى فضاء المعرض، ومنهم من قدم شهادات عفوية في حق المحتفى بهم ، خاصة الأديب عبد الرحيم جيران الذي أكد أن هذه الأصوات المحتفى بها، هي قادمة بقوة وتمتلك خاصية النخت من صخر، وتمتلك قدرة مهمة جدا على استثمار التقاليد الحديثة في الكتابة، ويتبين جليا أن كل واحد من هؤلاء الثلاثة له أسلوبه وطريقته الخاصين به في الكتابة، وهي طريقة مميزة، فبالنسبة للشاعر محمد العناز فهو يتميز باستتمار خاصية الأمكنة، أما الشاعر أنس الفيلالي فيستثمر المعجم الطبيعي أما بالنسبة للقاص عماد الورداني، فإنه يجمع في كتابته بين ماهو شعري ونثريولكن كتابته تحاول ما أمكن أن تظل قائمة بين حدوث الحدث والرمز.

أما المترجم والشاعر خالد الريسوني، فقد صرح أن هذا اللقاء يرسخ أصوات قادمة بقوة في الأبداع المغربي الشعري والسردي، يضيف هؤلاء هم مستقبل الإبداع المغربي، فمحمد العناز هو شاعر مبدع يطرق الأبواب بقوة، و يسجل حضوره في المستقبل بقوة، وعماد الورداني سارد قوي، وأنس الفيلالي هو شاعر يسجل حضوره القوي في المستقبل، كل هؤلاء هم مستقبل الإبداع المغربي.

من جهته ، أبدى الشاعر  صلاح بوسريف  فقد أبدى إعجابه القوي بالأصوات المحتفى بها في الشعر والسرد المغربيين، منتقدا بعض المؤسسات الثقافية التي لم تحضر لهذا الإحتفاء، تشجيعا لهذه الأصوات الجديدة، مؤكدا أن هذه الأصوات المحتفى بها أكبر من هذه المؤسسات، و وهو ما ذهب إليه الشاعر عبد الهادي روضي في كلمته.

كما عرف هذا اللقاء حضورا وازنا من الكتاب والأدباء المغاربة، منهم الفيلسوف أحمد الصادقي والقاصة فاطمة الزهراء الرغيوي ومبدعين آخرين .

يذكر أن اللقاء يندرج في ” سياق الاحتفاء بعدد من الأصوات الإبداعية المغربية الجديدة؛ أسماء شابة ومغامرة في أرض الإبداع، تعلن عن نفسها كأصوات مستقبل الإبداع المغربية” حسب بلاغ وزارة الثقافة .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع