أخر تحديث : الخميس 27 فبراير 2014 - 6:47 مساءً

القصر الكبير: جمعية تصف عزم المجلس البلدي هدم بناية البلدية ” بالجريمة”

محمد القاسمي | بتاريخ 27 فبراير, 2014 | قراءة

أصدرت جمعية القصر الكبير للحفاظ على التراث الثقافي بيانا إلى الرأي العام الوطني حول عزم المجلس البلدي لمدينة القصر الكبير هدم البناية التي تقع فيبا بناية البلدية و التي يرجع تاريخها إلى الحقبة الإسبانية .

الجمعية استنكرت ما أسمته ب”الجريمة ” التي يعتزم المجلس البلدي القيام بها في حق بناية تعبر من الذاكرة التاريخية للمدينة ، كما دعت السلطات إلى التراجع عن أي خطوة تستدفها .

من جانبه ، أكد مصدر مسؤول داخل المجلس البلدي أن هدم البناية يدخل في إطار استكمال الشطر الثالث من بناء مقر البلدية الجديد ، كما استغرب ذات المسؤول طلب الجمعية ، مستشهدا بالحالة المزرية التي تتواجد عليها مرافق هاته البناية المتآكلة ، خصوصا الظروف اللإنسانية التي يزاول فيها الموظفون مهامهم خاصة في الدور التحت أرضي .

جمعية القصر الكبير للحفاظ على التراث الثقافي                         القصر الكبير في 20 فبراير 2014

بيان إلى الرأي العام.

تعتبر مدينة القصر الكبير من أهم المدن التاريخية في المغرب، و تتجسّد هذه الأهمية التاريخية من خلال المعالم التاريخية التي تزخر بها المدينة.                                                                    
لكن للأسف الشديد ، لازال المجلس البلدي  مُصِرٌّ على تدمير التراث القصري و تشويهه و إتلافه، و ذاك ما لاحظناه كجمعية تُعنى بالحفاظ على التراث الثقافي بمدينة القصر الكبير، و طالبنا بإيقاف هذه “الجرائم” المتتالية في حقّ الذّاكرة القصرية، لكن كانت الآذان الصّمّاء هي السّلوك الوحيد.                                                                          
و من بين ما يعتزم المجلس البلدي الإقدام عليه هو هدم مقر بلدية القصر الكبير، و ذاك ما استقيناه من المسؤولين عن الشّان الثقافي المحلّي و الاقليمي و كذا من مهندس الجماعة الحضرية. و يعود مقرّ بلدية القصر الكبير إلى الفترة الاستعمارية، إذ لعِب أدوارا مدنية، ثقافية و تعليمية.                             
و إذ نسجّل شجبنا لهذه الممارسات الغير المسؤولة في حقّ ذاكرة مدينة القصر الكبير، نعلن للرأي العام مايلي:                                                                                                          
-استنكارنا الشّديد لهذه “الجريمة” التي يعتزم المجلس البلدي القيام بها.
دعوتنا إلى السلطات المحلية بضرورة التراجع عن أيّ خطوة تستهدف هدم هذه البناية التاريخية.
– عزمنا على مراسلة المسؤولين على الشّان الثقافي المحلي، الإقليمي و الوطني.
-عزمنا على اتخاذ كلّ الخطوات الضرورية لوقف تهديم هذه المعلمة التاريخية.
-دعوتنا إلى كلّ فعاليات المجتمع المدني بضرورة العمل على وقف هذا الاعتداء في حقّ ذاكرة مدينة القصر الكبير.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع