أخر تحديث : الجمعة 28 نوفمبر 2014 - 3:12 صباحًا

الدرازة القصرية تنتظر الإنصاف و رد الإعتبار

فرقان آباخا | بتاريخ 28 نوفمبر, 2014 | قراءة

dweeas

عندنا في كثير من الأحياء القصرية تسمى بالمهن التي توجد فيها ، لهذا يتضح لنا القيمة الكبيرة التي كانت تعطى للحرف المهنية و للصانع التقليدي و هي بطرقة أو بأخرى كانت تعطي للحرف المهنية و للصانع التقليدي دعما معنويا يستمده الصانع لتوريث التقنيات و الأسرار المهنية العريقة بالقصر الكبير من جيل إلى جيل . . و هذه المرة قد اخترنا لكم مهنة الدرازة و اتضح أنهم يعملون عليها بطابع المتعة أولا قبل أن تكون مصدرا للعيش و هذا هو السبب الرئيسي لستمرارهم في التعاطي معها رغم الظروف التي لا تشجع
على ذلك ، و من خلال تغطيتنا لهذه الفئة اتضح لنا جليا أنها تعيش تراجعا كبيرا و ربما تسير نحو انقراضها ، فلا يمكن مقارنة و ضعها الآن بما كانت عليه
في السابق ، و نفس الشيء بالنسبة للمنتوجات التقليدية التي تدخل في نطاق النسيج عموما ، و قد أكدوا لنا كل من الإخوة الصانعين على التوالي : عبد الرحمان الزباخ و الطوسي مصطفى و العربي بوحاجة ، يتبين لنا أن كل شيء مهدد بالفناء المعنوي الذي بطله هو من تسند إليه مسؤولية حماية الحقل التقليدي لا يقوم بذلك ، و من يمثل لنقل أصوات الصناع يهتم فقط بمصالحه الخاصة و أصبحت اللجان المهنية على مستوى الجماعة أو العمالة عبارة عن هياكل فارغة ، لهذا السبب نطلب برد الإعتبار إلى مهنة الدرازة و تقويتها .

و كما يعرف الشارع القصري فقد سبق لأحد الجهات الإسبانية تقديم دعم مالي خصص لإصلاح و ترميم دار الدرازة بالقرب من حي سوق الصغير ، فإذا كانت الغرفة بجميع أعضائها لا تستطيع في الوقت الراهن أو الوقت القادم تقديم خدمة للفئات المهنية التي انقسمت إلى قسمين ، قسم أعطى صوته لعتبارات عديدة و قسم امتنع عن التصويت و هذا حقهم في المقاطعة و بعد دور الغرفة المحوري يأتي دور المجلس البلدي الذي باستطاعته القيام بالعديد من المشاريع التنموية رفقة الوزارة المكلفة بالصناعة التقليدية و الإقتصاد الإجتماعي و التضامني .

و إذا كانت الحكومات المغربية تتلقى في كل المناسبات الدولية دعما خارجيا متسلسلا و خصوصا من طرف شركائه الأمريكان و الأوروبين ، لدعم البنية التحتية للإشتغال و تحسين ظروف المعيشية ، فأنا شخصيا لا أعلم لماذا لا يصل هذا الدعم إلى القصر الكبير دون أن يمر بدهاليز تعرفونها جيدا ، و قد يمكن إنقاذ العديد من الحرف من السكتة القلبية إذا ما تم العمل بشفافية و شمولية و على سبيل المثال لا الحصر و الذي ما أزال أتذكره هو حصول المغرب على دعم 5.7 مليون دولار و قد كان في سنة 2012 و أعطيت لإنعاش الصناع التقلديين الفرادى و مقاولات الصناعة التقليدية من أجل الوصول إلى هذف تثمين منتوج الصناعة التقليدية المغربية بالسوقين الداخلية و الخارجية .

و أخيرا يمكن القول أنه آن الآوان لإنصاف الفئات المهنية المحلية و التعامل مع مطالبها البسيطة و المشروعة في الوقت الذي كثيرا ما نسمع فيه ببرامج لا يصل مداها إلى المدينة و خصوصا برنامج تحدي الألفية الذي تشرف على تدبيره وكالة الشراكة من أجل التنمية من جهة و برامج أخرى لا يصل تفعيلها إلى هنا إلا في مشاريع وهمية على الأوراق و لهذا السبب لن تجد سوى السراب و التهميش ، فإلى متى يمكن لهؤلاء الشرفاء الخروج من عنق الزجاجة . . ؟؟ . .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع