أخر تحديث : الإثنين 1 ديسمبر 2014 - 12:20 صباحًا

عاجل: الفرع المحلي للحركة الشعبية يقطع علاقته مع السيمو و يتهمه بالفساد

محمد القاسمي | بتاريخ 1 ديسمبر, 2014 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_articles_simo

توصلت بوابة القصر الكبير ببلاغ صادر عن المكتب المحلي لحزب الحركة الشعبية يعلن عن قطع العلاقات مع البرلماني باسم الحزب الحاج محمد السيمو، إضافة إلى اتهام البرلماني السيمو بارتكاب عدة خروقات تجعل من مبرر قطع العلاقة قائما، كما اتهم ذات البلاغ البرلماني باستغلال منصبه لشراء الذمم عبر توزيع منح من المال العام .

البلاغ صدر عقب اجتماع ساخن للمكتب المحلي لحزب الحركة الشعبية بالقصر الكبير عقد مساء اليوم الأحد 30 نونبر .

بــــلاغ

إلى أحبائنا وأصدقائنا والى خصومنا ومن يعتبروننا ندا أو حتى أعداءا، إلى زملائنا ورفاقنا في الزمان والمكان في حزبنا الحركة الشعبية، إلى كل مغرر به مثلنا وكان واحدا من 7000 صوتا اختار شعار السنبلة في يوم 25 نونبر2011، فبعد أن خرج المستور للعلن وارتفع ستار الصبر والمثابرة ومكابدة النفس عن مقاومة الساحرات في معارك وهمية دامت أزيد من ثلاث سنوات، أي في اليوم الموالي لظهور نتائج انتخابات شهر نونبر وفوز محمد السيمو بواحد من مقاعد البرلمان باسمنا.
منذ هذا الوقت الطويل ونحن نحاول جهد المستطاع حمل الجمرة فوق كفينا وفق ما نستطيع، لكننا وجدنا أن الأمر ليس كما توقعنا في البداية وليس سهلا كما طمأننا صديقنا أو أصدقاءنا وهو أو هم صادقين كما اعتقد (وا)، بل كانوا أول من لدغوا من محمد السيمو في أقرب محطة بعد النزال… والآن وقد أصبح العيش معا في نفس البوتقة صعبا أو مستحيلا، نعلن للرأي العام وللأهلينا وأعزاءنا ورفاقنا في البيت الحركي في كل مكان اعتذارنا والقبول منا أننا كنا صادقين في نيتنا عند تزكية محمد السيمو مرشحا لهم ودعوتهم التصويت عليه، هذا اجتهادنا وقد حنتنا فيه ومستعدين قبول اللوم والجلد حتى إن كان عصيا، وهو ما لا يتمناه لنا أحباؤنا كرما منهم وتجاوزا من الفضلاء.
وعـليه فإننا نبلغ الرأي العام المحلي والوطني قطع جميع أوجه التلاقي مع محمد السيمو للأسباب التالية:
ــ تنكره للمناضلين وتجبره عليهم والإساءة لهم بخرجات غير محسوبة تعرضهم للاستهزاء والسخرية.
ــ تعريض المنتسبين للحزب للتصادم مع الآخرين بسبب عداواته مع رجال السلطة والهيئات السياسية ولم يسلم من ذلك حتى رجال الصحافة والإعلام.
ــ الإستقواء بالحزب على الآخرين ما يجعلنا خصوما في معارك لا إرادية في المستقبل ضدا عنا.
ــ زرع الفرقة بين المناضلين على أساس فرق لنعم وأخرى للضد.
ــ استقدام تابعين له مع الرغبة في إزاحة المناضلين الذين شاركوا في حملته الانتخابية بهدف القطع تماما مع الماضي العريق للحزب، واعتبار أ ن التاريخ الحركي يبتدئ مع وجوده.
ــ استعمال التهريج في استقطاب الناس في الشارع وعلى الطريق وفي كل مكان، يؤسس ويرشح ويعطي كل شيء حتى أنه يستطيع خلق مكتب في ساعته بمناضلين ومرشحيه وفائزين حتى بشكل وهمي,
ــ استغلال مقعده البرلماني للضغط على الأمين العام للحزب ضدا على إرادة المناضلين، واستعمال أسلوب الوشاية للإيقاع بمعارضيه.
ــ استغلال المنصب لشراء الولاءات والذمم عبر منح من المال العام.
ــ رفض الأمين العام التدخل لإرداع البرلماني رغم عديد الشكايات والبلاغات التي توصل بها.
لكل هذه الأسباب، ونظرا لاستحالة الوصول إلى توافق بيننا بوسائل قانونية منظمة للحزب فإننا سنقوم بالطعن والتوجه للقضاء ضد أي قرار لا يتماشى والقانون الأساسي للحزب، ونطالب السيد الأمين العام الوقوف على مسافة واحدة بيننا واستعمال ما يملكه من سلطة للتحكيم لما عهدناه فيه من رجاحة في العقل وحسن التدبير في الخلافات. والسلام.
حرر بالقصر الكبير في : 30/11/2014
عن المكتب سليمان عربوش
رئيس الفرع المحلي

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع