أخر تحديث : الإثنين 22 ديسمبر 2014 - 10:21 مساءً

الثانوية التأهيلية وادي المخازن بالقصر الكبير تتسلم جائزة مسابقة اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان لجهة طنجة – تطوان

إعداد نادي قيم المواطنة وحقوق الانسان بثانوية وادي المخازن | بتاريخ 22 ديسمبر, 2014 | قراءة

1418999449

أسدل الستار مساء الخميس 18 دجنبر  بدار الثقافة بتطوان عن المسابقة الجهوية الأولى لنوادي التربية على المواطنة وحقوق الإنسان بالثانويات التأهيلية بجهة طنجة تطوان.

وقد  تم  في حفل بهيج عرف حضورا متميزا لعدد من الفعاليات والشخصيات الحقوقية ومسؤولي التربية والتكوين بالجهة تتويج أعضاء و منسقي النوادي الفائزة في هذه المنافسة الحقوقية، حيث سلمت لهم شواهد تقديرية وبعض الجوائز .

حيث كانت الجائزة الأولى من نصيب الثانوية التأهيلية محمد السادس بمقريصات نيابة وزان، والثانية لفائدة الثانوية التأهيلية وادي المخازن للتعليم الأصيل بالقصر الكبير نيابة العرائش، فيما عادت الجائزة الثالثة مناصفة بين الثانوية التأهيلية عمر بن الخطاب بوادي لو نيابة تطوان والثانوية التأهيلية عبد الرحيم بوعبيد بالفنيدق.

وتأتي هذه المبادرة في إطار تفعيل الشراكة بين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين واللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة طنجة-تطوان، والتي يسعى من خلالها الطرفان إلى جعل المؤسسات التعليمية بوابة وقاطرة لنشر ثقافة المواطنة وحقوق الإنسان، وذلك من خلال دعم النوادي الحقوقية بالمؤسسات التعليمية وتحفيزها للقيام بمختلف الأنشطة وتنظيم مسابقات فيما بينها على صعيد الجهة. وذلك إيمانا من الطرفين على ما يمكن أن تلعبه مثل هذه المنافسات من خلق روح الإبداع والابتكار في مجال التربية على المواطنة وحقوق الإنسان.

وفي كلمته أشاد السيد عبد الوهاب بنعجيبة مدير الأكاديمية بالمشاركة المتميزة لممثلي نوادي المواطنة وحقوق الإنسان بالجهة في المناظرة الدولية المنعقدة بمراكش التي احتضنت المنتدى العالمي لحقوق الإنسان.cheddadi2

كما نوه باتفاقية الشراكة التي تجمع الأكاديمية واللجنة الجهوية لحقوق الإنسان لما خلقته من حركية ودينامية داخل مؤسسات الجهة، وذلك بفضل الانخراط الفاعل لمسؤولي المؤسسات التعليمية الذين جسدوا بنود التعاون على أرض الواقع من خلال الأندية لترسيخ الثقافة الحقوقية في صفوف الناشئة. ولم يفته أن ينوه بهذه المنافسة الأولى التي تبارت فيها نوادي الجهة فيما بينها، معتبرا إياها فرصة للوقوف على ابتكارات وإنتاجات التلاميذ والتلميذات والتعرف على قدراتهم الإبداعية وإنتاجاتهم قصد دعمها و التعريف بها.

وبدورها  أوضحت رئيسة اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان  السيدة سلمى الطود مدى أهمية عقد مثل هذه الأنشطة للنهوض بقيم المواطنة وحقوق الإنسان بالمؤسسات التعليمية، وذلك قصد ترسيخ المبادئ الكونية من تسامح وعدل وحرية  وتضامن للوقوف في وجه كل أشكال العنف والتطرف والكراهية. مؤكدة على الدور المركزي والفعال الذي يلعبه رجال ونساء التربية والتكوين لتربية النشء على قيم العدل والمساواة والحرية والحكامة الجيدة…

وقد تضمن  برنامج الحفل أيضا فقرات مختلفة: عرض شريط مصور حول القافلة الجهوية لنوادي المواطنة وحقوق الإنسان بالجهة، ومسرحية بعنوان ” أنا مراه من حقي نقرا ” وبعض الفقرات الغنائية من تقديم تلاميذ وتلميذات بعض المؤسسات التعليمية بالجهة والتي نالت اعجاب الحاضرين.

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع