أخر تحديث : الإثنين 12 يناير 2015 - 11:01 مساءً

نيابة العرائش تعقد لقاء تواصليا مع الجمعيات العاملة في برنامج التربية غير النظامية

محمد الحجيري | بتاريخ 12 يناير, 2015 | قراءة

educa_no_regul

نظمت مصلحة محاربة الأمية و الارتقاء بالتربية غير النظامية بنيابة إقليم العرائش زوال يوم الاثنين 12 يناير بمقر النيابة الإقليمية بالعرائش لقاء تواصليا مع الجمعيات العاملة في مجال التربية غير النظامية بمشاركة أطر التفتبش المكلفين بتتبع و تأطير أقسام برنامج الفرصة الثانية و بحضور الجمعيات العاملة في المجال بالإقليم.

اللقاء التواصلي يندرج ضمن اللقاءات التواصلية التي دأبت مصلحة محاربة الأمية و الارتقاء بالتربية غير النظامية بالنيابة على تنظيمها كل شهر؛وذلك في إطار تنفيذ البرنامج الإقليمي للتواصل مع الجمعيات العاملة في مجال التربية غير النظامية برسم الموسم الدراسي الحالي من أجل تنفيذ عملية التتبع و التأطير الميداني لأقسام التربية غير النظامية في إطار مقاربة تشاركية.

السيد أمين الغزاوي مفتش بالتعليم الابتدائي عبر في مداخلته عن اعتزازه بالثقة التي تضعها النيابة الإقليمية في شخصه للعمل في مجال برنامج الفرصة الثانية، مؤكدا ضرورة الارتقاء بالبرنامج وذلك من خلال تكثيف الزيارات الميدانية لتشخيص العراقيل التي تواجه تنفيذ البرنامج و الوقوف على الإشكالات المطروحة ومعالجتها في إطار مقاربة تشاركية بين مصلحة التربية غير النظامية و أطر التفتيش و الجمعيات العاملة في المجال، داعيا إلى عقد ندوات و لقاءات مع جميع المتدخلين من إدارة تربوية و أسرة و جماعات محلية للانخراط الجماعي و الجدي في إنجاح البرنامج .

رئيس مصلحة محاربة الأمية و الارتقاء بالتربية غير النظامية بنيابة إقليم العرائش السيد ناصر زريوح، أكد من خلال مداخلته على أهمية العمل التشاركي للارتقاء بالبرنامج و تحقيق النتائج المرجوة من خلال إدماج المستفيدين من برنامج الفرصة الثانية في التعليم النظامي أو معاهد التكوين المهني أو في برنامج التدرج المهني . مبرزا أن الهدف من الزيارات الميدانية المشتركة كفريق عمل تهدف إلى الوقوف على الإشكالات و معالجتها بعين المكان، داعيا الجمعيات إلى مد النيابة ببرنامج الزيارات المقترحة في أقرب وقت ممكن لإعداد برنامج زيارات عام من طرف المصلحة و اطر هيئة التفتيش و ممثلي الجمعيات العاملة في المجال.

السيد محمد سعيد مفتش بالتعليم الابتدائي ثمن في مداخلته العمل الذي تقوم به الجمعيات العاملة في مجال التربية غير النظامية التي تحقق نتائج ايجابية رغم الصعوبات التي يواجهها البرنامج، معتبرا أن نجاح البرنامج رهين بعملية التتبع و التأطير الميداني لأقسام التربية غير النظامية من لدن كل المساهمين في عملية التتبع من مفتشين تربويين و مصلحة محاربة الأمية و الارتقاء بالتربية غير النظامية و الجمعيات الشريكة، داعيا إلى العمل كفريق للارتقاء بالبرنامج و معالجة الصعوبات كفريق تربوي للرقي بالبرنامج و تحقيق نتائج إيجابية .

الجمعيات العاملة في المجال بدورها ثمنت النهج التشاركي التي تنهجه مصلحة محاربة الأمية و الارتقاء بالتربية غير النظامية بنيابة إقليم العرائش للرقي بالبرنامج. مشيدة بالمجهودات التي يبذلها رئيس المصلحة السيد ناصر رزيوح للنهوض بالبرنامج، كما رصدت مجموعة من المداخلات الصعوبات التي تعيق تنفيذ البرنامج على أحسن وجه؛ مثل ضعف أو غياب انخراط باقي الشركاء في الارتقاء بالبرنامج كالجماعات المحلية والسكان و الإعلام المرئي و المسموع … داعية بدورها إلى تشجيع انخراط أكبر عدد ممكن من الشركاء والفاعلين من خلال حملات التحسيس والتعبئة التي تشمل الشركاء والمستفيدين على السواء، من أجل إنعاش الطلب والإقبال على برامج الفرصة الثانية من قبل الفئات المستهدفة .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع