أخر تحديث : الأحد 1 فبراير 2015 - 8:33 مساءً

ساكنة حي النهضة تتساءل: متى يستغل هذا الفضاء ؟

عبد الإله الحياني الصديق | بتاريخ 1 فبراير, 2015 | قراءة

10928174_10204716895376886_123

استوقفني اليوم, وأنا مار بجانب هذا الفضاء العمومي المتواجد بجانب مدرسة مولاي علي بوغالب بحي النهضة, تواجد مجموعة من الأطفال قرب باب مدخلها الرئيسي. وتساءلت ألم يكن من الأفيد ومن الأجدى لو تواجدوا ومعهم العديد من أطفال وشباب الحي داخل فضائها وبين جدرانها للاستفادة من خدماتها وما يمكن أن تقدمه لهم من أنشطة ومهارات وكفايات حياتية وتأطيرية وترفيهية وتوعوية تعمل على صقل مواهبهم واشباع طموحاتهم ورغباتهم واهتماماتهم وميولاتهم المختلفة والكثيرة؟ تكوينات سيكون لها لا محالة قيمة وأثر عليهم في حاضرهم ومستقبلهم..
البناية لحد الساعة يتساءل الكثيرون عن ماهيتها وكينونتها وأغلب الآراء تصب في كونها دارا للشباب..
كلنا يعلم الرصيد التاريخي والأدوار الحيوية التي قامت بها دور الشباب عبر ربوع مملكتنا المغربية, ولنا أن نستحضر جميعا الصحافي المقتدر السيد حميد ساعدني ابن مدينة الرباط حينما صرح مرة لقناة دوزيم: أن دار الشباب كان لها دور هام ورئيسي في حياته الشخصية وأنها ساهمت في بناء شخصيته وتنمية وترقية طاقاته وقدراته الذاتية وساعدته على الارتقاء دراسيا ومهنيا حتى أصبح اليوم يشغل مهمة رئيس تحرير الأخبار بالعربية في القناة الثانية المغربية..
ان الاحصائيات الرسمية تؤكد ارتفاع أرقام زبناء مؤسسة دار الشباب على الصعيد الوطني ذلك أن عددهم يصل الى حوالي 9 ملايين نسمة, ارتفاع مرده الأدوار الهامة التي تقوم بها على عدة مستويات: التكوين والتعلم, الانفتاح والتفاعل الاجتماعي, والتعود على الديموقراطية وتحمل المسؤولية…, وأيضا استثمار واستغلال وقت الفراغ لدى الأطفال والشباب المغربي فيما يفيدهم ويفيد مجتمعهم, على اعتبار وقت الفراغ أمرا خطيرا اذ ترتفع فيه درجات الانحراف السلوكي والخروج عن القيم والأعراف المجتمعية. وبهذا تصبح دار الشباب بمثابة فرملة وامتصاصا للغضب ومقاومة للانحرافات التي باتت تطرق أبواب أطفالنا وشبابنا يوما بعد يوم, انحرافات تنوعت وتكاثرت مظاهرها وصورها وأشكالها…
ان مجتمعنا اليوم لم يعد شبيها لمجتمع الأمس; بسبب التحولات الحضارية والمفاهيمية والسلوكية والنمطية التي انتشرت بين ظهرانينا, وأيضا بسبب الثورات الكونية في مجالات تكنولوجيا الاعلام والاتصال.
ان ساكنة حي النهضة تنتظر الاسراع بفتح واستغلال هذا الفضاء الهام والمفيد, وتتمنى أن يعمد القيمون والمسؤولون الى تمكينه بالامكانيات البشرية الكافية والنوعية, والموارد اللوجيستسكية والخدماتية الضرورية واللازمة, وأن تسارع الجمعيات والأندية لحظة افتتاحه الى الاشتغال به وتنشيطه للاسهام في تحقيق التنمية المجتمعية لبلادنا…

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع