أخر تحديث : الخميس 5 فبراير 2015 - 11:33 مساءً

أطر ثانوية أحمد الراشدي التاهيلية تنظم زيارة إلى منزل ” محمد خاموش” الملقب بابن بطوطة الصغير

نوادي أحمد الراشدي | بتاريخ 5 فبراير, 2015 | قراءة

Ahmed_rachidi

          قامت بعض أطر ثانوية أحمد الراشدي التاهيلية بالقصر الكبير بزيارة منزل السيد “محمد خاموش” الملقب بابن بطوطة الصغير الواقع بمدينة العرائش.

قام بالزيارة كل من:

– الأستاذة الشاعرة آمل طريبق.

– السيد الحارس العام محمد بعلى.

– الفنان التشكيلي عبدالحليم الخضر.

– الدكتورة ليلى الحمياني أستاذة اللغة العربية.

– الأستاذة رجاء المريني أستاذة اللغة الاتجليزية.

– الأستاذ عبدالصمد دبدي أستاذ مادة الاجتماعيات.

         تأتي هذه الزيارة في إطار انفتاح ثانوية أحمد الراشدي على محيطها الخارجي و من أجل التعرف على هذا الشخص الذي اقتدى بالرحالة ابن بطوطة الطنجي وتأثر كثيرا بالهندسة المعمارية الاسلامية وإليكم موجز عن حياة محمد خاموش.

ولد محمد خاموش بمدينة العرائش، هاجر في سن مبكرة إلى انجلترا، وهو من الجيل الثاني، تابع دراسته بها ونشط في مجموعة من الجمعيات، اهتم بميادين متعددة كالموسيقى الفنون القتالية والاعلاميات، اشتغل كباحث في بعض المؤسسات العلمية بإنجلترا  كمؤسسة “إف. اس .تي. سي” بمانشستر “مؤسسة العلوم والتقنيات والحضارة”، تمكن خلالها من إنجاز عدة بحوث حول المسلمين.

تأثر خاموش كثيرا بالرحالة المشهور  ابن بطوطة الطنجي، وقام برحلات عديدة حول العالم زار فيها مجموعة من الدول في آسيا الشرقية كالصين والهند وباكستان واليابان والنيبال والدول العربية والدول الأوربية … وتأثر بالهندسة المعمارية الاسلامية، وأنجز عدة محاضرات داخل وخارج المغرب.

تمكن ابن بطوطة الصغير من تشييد منزل على شكل متحف بمدينة العرائش الذي يجمع مختلف أشكال العمارة الاسلامية العالمية والذي أصبح اليوم محج للعديد من التلاميذ والزوارمن داخل البلاد أو خارجه.

          وفي الختام لا يسعنا إلا أنا أنشكر الأستاذ محمد خاموش على حسن الاستقبال والضيافة، ونتمنى له المزيد من العطاء.

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع