أخر تحديث : الأربعاء 4 مارس 2015 - 10:11 مساءً

النيابة الإقليمية بالعرائش تعقد لقاءا تواصليا مع الجمعيات العاملة في برنامج محو الأمية و التربية غير النظامية

محمد الحجيري | بتاريخ 4 مارس, 2015 | قراءة

11024633_399

في إطار اللقاءات التواصلية التي دأبت مصلحة محاربة الأمية والارتقاء بالتربية غير النظامية على تنظيمها كل شهر ، بحضور الجمعيات العاملة في مجال محو الأمية و التربية غير النظامية. احتضنت النيابة الإقليمية بالعرائش،يوم الثلاثاء 03 مارس 2015 ابتداء من الساعة العاشرة,لقاء تواصليا ترأسه الأستاذ ناصر زريوح رئيس مصلحة محاربة الأمية و الارتقاء بالتربية غير النظامية بالنيابة بحضور الجمعيات الشريكة العاملة في برنامجي محو الأمية و التربية غير النظامية للموسم الدراسي 2014/2015.

رئيس مصلحة محاربة الأمية و الارتقاء بالتربية غير النظامية الأستاذ ناصر زريوح ،افتتح كلمته بالترحيب بالجمعيات الشريكة العاملة بالمجال على تلبية الدعوة ،مبرزا في البداية بعض المستجدات التي سيعرفها برنامج محو الأمية الذي اسند إلى وكالة محاربة الأمية و التي تملك تصورا و استراتيجية جديدة لمشروع محاربة الأمية . حيث سيركز البرنامج على ثلاث مؤشرات وهي المرأة و العالم القروي و الفئة العمرية مابين15 و34سنة .داعيا الجمعيات الشريكة إلى موافاة النيابة بتصنيف المستفيدين في البرنامج حسب الفئات العمرية و احترام الآجال الممنوحة للتوصل بالمعلومات المطلوبة، مع الحرص على انسجام المعطيات الممسوكة في نظام المعلومات و المعطيات المتوفرة في التقارير التي تفد على النيابة .11034309_39975657

بالنسبة للنقطة الثانية من جدول الأعمال و المتعلقة بالتسجيلات والزيارات الميدانية .فقد دعا الجمعيات إلى اختراق مناطق جديدة من العالم القروي ،التي لم تستفد بعد من البرنامجين .مع التركيز على الفئات العمرية مابين 15 و34بالنسبة للمسجلين في برنامج محو الأمية .و فيما يخص الزيارات الميدانية التي تقوم بها النيابة في إطار تتبع تنفيذ البرنامج .أكد أن النيابة أسندتها لمكتب الدراسات حتى تتمكن من تغطية العدد الكبير لمراكز البرنامجين.

و فيما يتعلق بمسك المعطيات في نظام المعلومات الخاص ببرنامج محو الأمية و التربية غير النظامية وهي النقطة الثالثة في جدول الأعمال. فقد دعا الجمعيات التي لم تمسك بعد معطياتها في نظام المعلومات بالإسراع بالعملية حتى تتوصل بمستحقاتها في الآجال المحددة.

و فيما يخص التكوينات التي تقوم بها الجمعيات لفائدة مؤطريها ،أكد أن النيابة الاقليمية هي التي ستشرف عليها مستقبلا حتى ترقى إلى المستوى المطلوب .محددا فترة العطلة البينية خلال شهر ابريل أياما تكوينية لفائدة مؤطرات ومؤطري البرنامج.

وفي ختام اللقاء التواصلي أكد الأستاذ ناصر زريوح على أهمية تطوير العمل و خلق تجارب نموذجية لفائدة مستفيدي لبرنامجين وأهمية التنسيق بين الجمعيات حتى نرقى بالبرنامجين و نحقق جودة التعلمات.داعيا الجمعيات الشريكة إلى الاحتفال باليوم الوطني للاحتفاء بالمجتمع المدني الذي يصادف 13 مارس من كل سنة .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع