أخر تحديث : السبت 14 مارس 2015 - 3:49 مساءً

من يحمي تلاميذ الطبري من الرعب و السرقة ؟

محمد الحجيري | بتاريخ 14 مارس, 2015 | قراءة

11046298_79

عاش تلاميذ إعدادية الطبري بالقصر الكبير مساء أمس لحظات عصيبة و مرهبة بعد إقدام بعض المنحرفين؛ في إطار تصفية حسابات بين مجموعات تحتل محيط المؤسسة ، على استعمال العنف ضد عدد من التلاميذ و التلميذات مساء يوم الجمعة 13 مارس الجاري .

التلاميذ فوجئوا بدراجة نارية ذات ثلاث عجلات صفراء، تجول في محيط المؤسسة في حدود الساعة الرابعة  و على متنها عدد من الشبان و المراهقين المسلحين بأسلحة بيضاء يحدثون الرعب في نفوس التلاميذ و يستعرضون أسلحتهم التي لم يجدوا أي حرج في استعمالها ضد بعض التلاميذ بهدف الترهيب و السرقة كما حدث مع التلميذ ” ياسين ع ” الذي تعرض للضرب و محاولة سرقة هاتفه النقال .

” وش كان سيفطوا أولادنا يتكريساو أو يقراو …” بهذه الكلمات خاطب أحد الآباء رئيس جمعية الأمهات و الآباء بثانوية الطبري الإعدادية و هي كلمات يتختصر معانات الآباء و أولياء التلاميذ من جراء الخوف على فلذات أكبادهم مما يحدث بمحيط الإعدادية .

يشار إلى أن السلطات الأمنية بعد عدة اجتماعات مع ممثلي الإدارة و أولياء الثلاميذ قررت تسيير دوريات أمنية في محيط الإعدادية ، لكن دون جدوى حيث تزور هاته الدوريات الإعدادية في توقيت يكون التلاميذ داخل الأقسام أو أنها تقف في الباب بعض الدقائق و تنصرف ، فيما يطالب عدد من الآباء بالتواجد الأمني الدائم بمحيط المؤسسة خصوصا في أوقات الذروة في الساعة الثانية عشر و الرابعة و السادسة مساء .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع