أخر تحديث : الإثنين 30 مارس 2015 - 9:06 مساءً

الحنصالي .. شيخٌ ستّينيّ لم يدرس قطّ تجذبه عوالم الأنترنت

هسبريس - محمد الراجي (صور عبد الصمد الناصح) | بتاريخ 30 مارس, 2015 | قراءة

hanssali_432487876

في رُكْنِ مقْهى وسط مدينة القصر الكبير يبْدو الحنصالي محمد حالةً فريدَة من نوعها بيْن روادِ المقْهى. يجلسُ الرجلُ بمُفرده وجليسُه الوحيد لوْحٌ إلكتروني (Tablette)، ينقر على واجهته بأصابعه بحثا عنْ معلوماتٍ تنحصرُ في غالب الأحيانِ في المجال الدّيني.

ما يُثيرُ الانتباه في علاقة الشيخ محمد ذي التّسعة والستّين ربيعا، هُوَ أنّه لم يَلِج المدرسةَ قطّ، ولا تَعلّم في مسيدٍ أو مسجد، بلْ علّم نفسه بنفسه، وثقّفَ نفسه بنفسه، يسْألُ عن الأشياء التي يجهلها ويتعلّم من الكبار وحتّى الصغار، دونَما أن يعتريه أيّ مُركّبِ نقْص.

يقُول الشيخ محمد “لا شيء مستحيل حينَ يكونُ المرْء مسلّحا بالإرادة والتواضع”، ويشْرحُ أنّه حينَ اقتنى الحاسوب قبْل سنتيْن كانَ يسأل شبابا في عمر أحفاده، عن كيفية استعماله. سألْناه إنْ كان يحسّ بحرج فردّ بعبارةٍ تنمّ عن الثقة في النفس “ماشي عيبْ الواحْد يتعلم”.

ولا يرَى الشيْخ المولَع بالعلم والمعرفة، ومُسايرة العصْر في هذا المجال أنّ ثمّة أيّ عائق بيْن الإنسان والعلم، ويقول “فاش ما درتي راسك غادي تعلّمو”، ثمّ يتذكّر أنّه يوم كان راعيا للغنم في صغره بالبلدة التي ترعرع فيها نواحي أزيلال كانَ يَكتُب رفقة رفاقه في الرّعي على الأحجار.

قبْل أنْ يقتنيَ الشيخ محمد الحاسوب، ثمّ اللوح الالكتروني لاحقا، كانَ يلجُ إلى عوالم الإنترنت من خلال الهاتف، غيْرَ أنّ شاشة تلفونه الصغيرة كانتْ تُرهقُ بصره، فاقتنى الحاسوب ثم اللوح الإلكتروني، ويقول عن تجربته مع التكنولوجيا الحديثة “كلشي تعلّمتو غي بالدّراع وصْحّة”.

ولا يكتفي الشيخ الستّيني بالقوْل إنّه يعرفُ كيْف يبْحث عن المعلومات على شاشة اللوح الإلكتروني، بلْ يُري ذلك لمنْ يتحدّث إليه، ويؤكّد فيما يشْبه نصيحةَ حَكيمٍ “غير يكون عقلك صغير تّعلّم كلشي، أما من يدعي أنه يعرف كلّ شيء فهو أصْلا لا يعرف شيئا، ولن يتعلم شيئا”.

قدْ يصعبُ على شخْص في مثل سنّ الشيخ محمد، أنْ يطلُب من شبابٍ في مقتبل العمر يكْبرُهم بعقود من الزمن أنْ يُعلّموه كيف يتعامل مع وسائل التكنولوجيا الحديثة، لكنّ الشيخ محمد لا يجدُ حرجا في ذلك، وعنْ تعامل الشباب معه يقول “يجب فقط أنْ تكون متواضعا وسيتعاملون معك إيجابيا وغادي يعلموك كلشي”.

لا يهتمّ الشيخ محمد بالسياسة نهائيا، فالسياسة بالنسبة إليه لا تعني سوى “صداع الرأس”، ويوضّح موقفه بالقول “كُونْ كنت كانتبّع السياسة غادي غي نتروبل فْمُخّي”، ويضيف بنبْرة الزاهدِ في أمور الساسة وشجونها وهمومها “أريد أن يظلّ عقلي صافيا، والسياسة ما عندي فيها حتى رْبْح”.

في المقابل يهتمّ الشيخ كثيرا بأمور الدّين، فطيلة الساعات التي يقضيها وهو يُبْحر في عوالم الانترنت، يظلّ مشغولا فقط بتثقيف نفسه في أمور الدّين. حينَ يستعصي عليه قراءة جُملة ما، لصغر حجْمها، يستعينُ بمجهرٍ لا يُفارقه، مثلما لا تفارق السمّاعات التي يُنصت عبْرها للدروس الدينية أذنيْه.

سألْنا الشيخ محمد عنْ رأيه في التطرّف الدّيني المتنامي في أوساط الشباب، وكانَ جوابه “هادْ الشباب ما عارفينْ وّالو من الدّين، ولا يعرفون شيئا عن قيَم الدين الإسلامي”، ويشرح قائلا “من يعرف الدين الإسلامي لا يؤذي الآخرين، وحتى إنْ أذاه أحد فهو يصْفح عنه”.

ويستعينُ الشيخ بما تعلّمه من خلال الانترنت قائلا “على الشباب أن يفهموا أولا معنى كلمة الإسلام ماشي غي يهضرو. الإسلام معناه ألا أظلم أحدا، وألا أؤذي أحدا وألا أعتدي على أحد، وحتى إذا ظلمك أحد فهناك امتحان قادم أمام الله يوم الحساب، وإذا سامحْتَ أحدا فسوف يندم، لأنّك لم تردّ عليه بالمثل، وفي هذه الحالة تكون أنتَ الرابح”، ويُلخّص تعريف للإسلام بالقول “اللي دار فيك العارْ دير فيه الخير، هذا هو الدّين دْيالنا”.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع