أخر تحديث : السبت 25 أبريل 2015 - 6:05 مساءً

الكاتب و الشاعر صلاح الوديع يحكي تجربته الشعرية و النضالية بالقصر الكبير

محمد شعشوع | بتاريخ 25 أبريل, 2015 | قراءة

10955646_10204090523363484_2412272653232857371_n

استضافت جمعية ابن رشد ” للبحث والتواصل ” بالقصر الكبير الشاعر والكاتب “صلاح الوديع الاسفي”  في لقاء حول تجربته النضالية و الإبداعية ، وذلك مساء يوم الجمعة 24 أبريل بقاعة دار الثقافة.

حضر الأمسية جمهور من الأساتذة والمثقفين ، واختار منظموها الكاتبة و اﻷديبة المرموقة سلوى المجاهد كمنشطة لفقرات اﻷمسية مما أضفى على الحفل قيمة إضافية ثانية انسجمت مع القيم المتعددة لضيف اﻷمسية.

صلاح الوديع كما قدمته سلوى المجاهد – وهو التقديم الذي اعتبره شخصيا شعرا في حقه – رجل استثنائي خبر ظروفا استثنائية ، شاعر ومناضل شهد وعاين جراحا وإضرابات واعتقاﻻت أحس بعوالم سفلية فيها تراجيديا و رغم ذلك تشبت باﻷمل، معتبرة قصة حياته مليئة بأشياء تبرز قلق المعاني ، مشروع إنسان أبدع في كل شيء شاعر بداخله صفاء وأمل.

وفي أولى مداخلته بالقصر الكبير أبى صلاح الوديع إﻻ أن يتحدث عن صيت بعض أبناء المدينة البررة الذين أسدوا خدمات جليلة للمغرب والمغاربة قاطبة ،ولم يخل كلام الضيف من ذكر بعض تجاربه ورؤاه.

كما تم خلال نفس اﻷمسية الاحتفاء بالشعراء الشباب الذين توجوا مؤخرا في مسابقة الشعر التي نظمت بتطوان.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع