أخر تحديث : الأحد 10 مايو 2015 - 7:07 مساءً

إحباط ثلاث محاولات للاستيلاء على مساحات خضراء بتجزئة حمزة بالقصر الكبير

عبد النبي قنديل | بتاريخ 10 مايو, 2015 | قراءة

11257152_82

بالرغم من عدد سكانها الكبير وكثرة المساكن فيها، تعاني تجزئة حمزة (الزقان 2) بالقصر الكبير من غياب أي متنفس للحي باستثناء مساحتين صغيرتين جدا في أقصى التجزئة، ولكنهما تتعرضان لمحاولات جادة للاستيلاء عليهما.

وقد كانت المرة الأولى منذ أكثر من سنة حيث تم تسييج المساحة الموجودة أمام مدرسة كنز المعرفة الخصوصية إلى أن تدخل رئيس قسم المملكات بجماعة القصر الكبير السيد جمال الدين الدكالي ورئيس الدائرة لفك الطوق عنها.

وقبل أشهر جرت محاولة ثانية لتحويط المساحة الموجودة خلف نفس المدرسة بالآجور –البريك-، إلى أن تدخلت الساكنة واتصلت بالجهات المسؤولة لتبقى المساحة رهن إشارتها.

وقبل أيام جرت محاولة ثالثة، حيث تم تسييج المساحة بالكامل واعتقد الفاعل أنه قد حقق مبتغاه فتدخلت ودادية الحي ومجموعة من الساكنة لتتصل بجميع الجهات المسؤولة، وفي مقدمتها رئيس المجلس البلدي السيد سعيد خيرون ورئيس قسم التعمير السيد حسن إيد الحاج ونائب الرئيس السيد أحمد الموذن ونائب الرئيس السيد الزبير الجعادي الذي يفترض أنه المشرف المباشر على تهيئة هذا الفضاء… ليتم فك الطوق على هذه المساحة من جديد.

وفي ظل المحاولات المتكررة للاستيلاء على هذه المساحات تبقى الساكنة متخوفة من أن تنجح إحداها في سلب أبنائها حلم مساحة خضراء، في تجزئة داع صيتها واشتهرت في مدينة القصر الكبير باسم “مستوطنة الزقان”، وتطلب بإلحاح من المجلس البلدي أن يتدخل لتهيئة هاتين المساحتين الصغيرة حتى يسد على النفوس الطامعة أي تفكير جديد في الاستيلاء عليهما.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع