أخر تحديث : الأحد 24 مايو 2015 - 12:31 صباحًا

وفاة سجين بمستشفى محمد الخامس بطنجة كان معتقلا بسجن القصر الكبير

الشمال بريس | بتاريخ 24 مايو, 2015 | قراءة

morgue

لفظ سجين في الخمسين من عمره أنفاسه الأخيرة، أمس (الجمعة)، بعد أزمة صحية ألمت به داخل زنزانته بالسجن المحلي بالقصر الكبير، تطلبت نقله إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الجهوي محمد الخامس بمدينة طنجة، إلا أن حالته الحرجة لم تسعفه وفارق الحياة.

وأفادت مصادر “الشمال بريس” بأن السجين (علي.ر)، المدان بست سنوات سجنا نافذا في قضايا تتعلق بتكوين عصابة إجرامية وترويج المخدرات والضرب والجرح، تعرض لوعكة صحية مفاجئة نقل على إثرها إلى المستفشى المدني بالقصر الكبير، ومنه إلى المستشفى الإقليمي للامريم بالعرائش، إلا أن تدهور حالته الصحية دفعت بالطاقم الطبي إلى إحالته على وجه السرعة إلى المركز الاستشفائي الجهوي بطنجة، حيث لفظ هناك أنفاسه الأخيرة بعد دخوله في غبوبة لم تنفع معها كل المجهودات التي بذلها الأطباء لانقاذ حياته. 

 وعلى إثر توصله بخبر الوفاة، أمر الوكيل العام لدى استئنافية طنجة، بإيداع السجين المتوفى مستودع الأموات بالمدينة، وفتح تحقيق في الموضوع لمعرفة أسباب وظروف الوفاة، كما أمر بربط الاتصال بعائلة الهالك وإخبارها بالوفاة قصد تسليمها الجثة لدفنها في المكان الذي تقرره، وذلك بعد استكمال الإجراءات المسطرية المعمول بها في مثل هذه الحالة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع