أخر تحديث : الجمعة 29 مايو 2015 - 12:08 صباحًا

بعد عدم صمود إشاعة مقاطعة الانتخابات،إشاعة جديدة على مرشح لائحة التعليم الاعدادي بجهة طنجة تطوان

محمد الشدادي | بتاريخ 29 مايو, 2015 | قراءة

11262339_43

بعد الإشاعة الكاذبة التي أطلقها بعض من يحسبون على العمل النقابي بكون الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب قاطع انتخاب اللجان الثنائية ، محاولين بذلك توجيه الفئة الناخبة للتصويت على لوائحهم، ها هم اليوم بجهة طنجة تطوان ينشرون أكذوبة أخرى تخص لائحة مرشحي الجامعة الوطنية لموظفي التعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، بأن المرشح الأول بلائحة الاعدادي بالدائرة الانتخابية الأولى ليس من حقه الترشح بسبب إحالته على المجلس التأديبي في فترة سابقة، ظانين أنهم بفعلتهم هذه سيستميلون رجال التعليم للتصويت على لوائحهم.

فنقول لهؤلاء كفاكم كذبا على الشغيلة وكونوا صادقين معها، فالنضال والعمل النقابي من ركائزه الأساسية الصدق وقول الحقيقة، والكذب حبله قصير.11271064_435

ومن جهة أخرى الحملة الانتخابية يجب أن تكون فرصة للحوار والاقناع والتوعية وليست فرصة للكذب والبهتان.
و أهمس كذلك في آذان متوهمي الفوز بالكذب، لأذكرهم بأن الشغيلة بكافة أطيافها تعرف الصادق من الكاذب، وتعلم من يخدم مصالحها ممن يتاجر بقضاياها، و لن ينسى التعاطفون معكم وغيرهم آخر أكذوبة أطلقتموها عندما قاطعتم مسيرات فاتح ماي، ألم تعاهدوهم بأن شهر ماي سيكون شهرا ساخنا بالنضالات: بيانات واحتجاجات ومسيرات، فأين أنتم من هذا كله؟ أين هو التهديد القوي الذي التزمتم به أمام المتعاطفين معكم؟ أم أن هناك أمورا لا يعلمها أحد غيركم؟

ولأطمئنكم يا منتحلي النضال لا تظنوا أنكم تستغفلون الناخبين، فالكل كما يقال بالدارجة – عاق وفاق – و زمن الاشاعة قد ولى وخاصة أن العالم أصبح قرية صغيرة بفعل التطور التكنولوجي وانتشار المعلومة وبيان صدقها من كذبها بات لا يتطلب كثيرا من الوقت .

وأخيرا نخبر الجميع أن لائحة الجامعة الوطنية لموظفي التعليم بجهة طنجة تطوان بالدائرة الانتخابية الأولى مازالت كما هي ، وكل ما يثار حولها من كذب لا أساس له من الصحة.

كما أن هذه اللائحة قد لاقت تعاطفا من قبل رجال ونساء التعليم وتتجاوبوا معها من خلالها ما نلمسناه من خلال الجولات والزيارات التي يقوم بها مناضلو الجامعة الوطنية لموظفي التعليم إلى المؤسسات التعليمية للتعريف بالمرشحين، وكذا من خلال الحوارات والنقاشات التي يفتحونها مع الشغيلة حول عدد من الملفات الشائكة التي تهم قطاع التربية والتكوين.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع