أخر تحديث : الجمعة 29 مايو 2015 - 12:34 صباحًا

الإعلام و الثقافة أية علاقة ؟ محاضرة للمقرئ ابو زيد الإدريسي بالقصر الكبير

محمد الحجيري | بتاريخ 29 مايو, 2015 | قراءة

11350332_43

تنفيذا لبرنامجها السنوي للأنشطة ، نظمت الجمعية الاسلامية بالقصر الكبير برحاب دار الثقافة، مساء يوم الخميس 28 ماي 2015 ، ندوة علمية في موضوع ” الإعلام و الثقافة أية علاقة ؟ ” من تأطير الدكتور المقرئ ابو زيد الادريسي ،أحد أبرز رجال الفكر و الإعلام و السياسة بالمغرب و العالم العربي و الإسلامي.

افتتحت الندوة العلمية، بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، تلاها على مسامع الحاضرين الاستاذ محمد السباعي. تلته كلمة الجمعية المنظمة، قدمها الاستاذ محمد الطاهري، رحب من خلالها بالأستاذ المحاضر المقرئ ابو زيد والجمهور الكريم ، الذي حج لمتابعة الندوة العلمية من القصر الكبير وخارجه .

11268926_43الأستاذ المحاضر، عبر عن سعادته بتواجده بمدينة وادي المخازن، مفتتحا مداخلته ، بتعريف الثقافة في مجال الإعلام ، معرفا إياها بالمعلومة التي تنور المتلقي على الوجه السليم وهو يتلقى خبرا صحيحا. ليتساءل عن وظيفة الاعلام ؟ معتبرا أن الوظيفة الأساسية للإعلام تتجلى في التبليغ و التوعية. أي تبليغ الخبر والتوعية بالمواقف التي ينبغي أن تتخذ إزاء ذلك الخبر. وهنا تحضر الثقافة كمعطى أساسي لتقديم معلومات صحيحة و غير مغلوطة. معبرا عن أسفه من الدور التضليلي للإعلام وخلقه لوعي زائف، معززا مداخلته بالعديد من الامثلة الواقعية في الاعلام الدولي.

و في إطار حديثه عن أنواع الإعلام، قسمه الى ثلاث أقسام وهي: الإعلام الإخباري ( نشرات أخبار – نشرات اقتصادية ، جوية ، حوارات و مناظرات …) والإعلام التثقيفي ( أفلام وثائقية – ندوات ومسابقات ثقافية ) و الإعلام الترفيهي ( افلام – مسرح – برامج كوميديا و المباريات الرياضية ..)

وعن المتلقى و هو المستهلك للخطاب الإعلامي ، أكد الأستاذ المحاضر ، أنه لا يملك ما يستهلكه ولا يتحكم فيه ولا يضمن تأثيره عليه . ليختتم مداخلته بالحديث على ممولي الإعلام و دورهم في توجيه خطاباته، حتى صار الخطاب الإعلامي هو خطاب صاحب المال.

بعد نهاية المداخلة ، فتحت باب المناقشة و التي أبانت عن تجاوب الحاضرين مع مداخلة المحاضر المقرئ ابو زيد الإدريسي.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع