أخر تحديث : الأحد 14 يونيو 2015 - 1:52 مساءً

حسن اليملاحي يناقش أطروحته حول سؤال السرد العربي

رشيد الجلولي | بتاريخ 14 يونيو, 2015 | قراءة

حسن اليملاحي

احتضنت قاعة محمد الكتاني للندوات بكلية الآداب و العلوم الإنسانية بتطوان يوم الأربعاء 10 يونيو 2015 مناقشة أطروحة “بلاغة النص السردي القديم: دراسة في تلقي الأنواع السردية” تقدم بها الأستاذ حسن اليملاحي من أجل نيل شهادة الدكتوراه.

و تبرز الأهمية الموضوعاتية لهذه الأطروحة فيما تثيره من أسئلة حول النص السردي العربي القديم، بلاغيا و موضوعاتيا و كذلك على مستوى التلقي، هو ما جعلها تنطوي على خطاب ضمني موجه و نابع من حقل السرديات المعاصرة.

و باعتبار الدكتور حسن اليملاحي أديبا يشتغل على كتابة القصة و الرواية، إضافة إلى مقاربة النصوص من منظور النقد الثقافي فإن توجه مسار البحث لديه إلى التراث السردي العربي يظل محكوم بالضرورة بلغة و اهتمامات الحاضر كما يقول الجابري.

وقد تضمنت الأطروحة ثلاثة فصول رئيسية، انكب الأول منها على عملية تلقي “النادرة و الخبرة” عند الجاحظ عموما مع إيلاء كتابه “البخلاء” النصيب الأكبر من البحث و المدارسة ، و انتقل الفصل الثاني إلى مستوى أخر من البحث يتعلق بمفهوم الرسالة القصصية، متخذا من كتابي “التوابع و الزوابع” لابن شهيد الأندلسي و “رسالة الغفران” لأبي العلاء المعري نموذجين يشكلان علامة فارقة في تاريخ السرد العربي في كليته، وفي تاريخ مفهوم “الرسالة القصصية” على وجه الخصوص.

أما الفصل الثالث يتناول فيه الأديب و الدكتور حسن اليملاحي أبعاد و دلالة “الحكاية المثلية” عند ابن المقفع من خلال كتابه “كليلة و دمنة” حيث توضح هذه النظرة الموجزة و الشديدة الاختصار أن صاحب الأطروحة اختار نصوصا كبرى تصنف ضمن روائع الأدب العالمي في كل الأزمان، فيما يمنحها صفة المعاصرة و الحداثة على مستوى الشكل و المضمون، بحيث يغدو من قبيل التخبط و التشوه الفنيين عدم الإلمام بها من طرف من اختار السرديات كحقل للتفكير من كتاب و نقاد، و بذلك انخرط الدكتور حسن اليملاحي في المساهمة في بناء سرد عربي بنكهة أصيلة في كل الأجناس السردية.

و بعد أربع ساعات من النقاش حصل صاحب الأطروحة على ميزة مشرف جدا و كانت اللجنة تتكون من نخبة من الأساتذة حيث ضمن كل من محمد الحسني كنون رئيسا، و الدكتور أحمد هاشم الريسوني مقررا، و كل من الدكتورة جميلة رزقي و سعاد الناصر و الدكاترة عبد اللطيف شهبون و عبد الرحيم جيران و عبد الرحيم الادريسي كأعضاء.

أوسمة : , ,

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع