أخر تحديث : الأحد 14 يونيو 2015 - 5:22 مساءً

amdh تصدر تقرير أولي حول وفاة المواطن يونس

ج.م.ح.إ | بتاريخ 14 يونيو, 2015 | قراءة

11421625_1140881562605256_1484015840_n

في إطار متابعة الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان لحالة وفاة المواطن “يونس ن”بالمستشفى المدني بالقصر الكبير يوم الجمعة 12 يونيو2015 قام الفرع بتتبع ما يلي:

الانتقال إلى المستشفى المدني بعد اتصال أحد أقارب الضحية بمسؤولي الفرع، وعلى اثر ذلك تم الاستماع إلى أقارب الضحية وإدارة المستشفى لتجميع المعطيات الأولية حول الحادث، و على ذلك قرر المكتب، بعد مناقشة هذا المستجد، الاتصال بالإطراف المعنية بالموضوع من أجل إعداد تقريرا ولي حول الحادث، بحيث تم الاستماع على التوالي إلى كل من بعض أفراد أسرة الضحية، غدارة المستشفى و كذا مسؤولي الأمن بالمدينة. وقد أدلو لنا بالتصريحات التالية:

تصريح عائلة الضحية:
الفقيد يبلغ 34 سنة، متزوج، بائع متجول،يقطن بدرب بوخلفة،حي جامع السعيدة، القصر الكبير، حالته النفسية مضطربة .الضحية توجه إلى الصيدلية لاقتناء الدواء الذي اعتاد تناوله (أقراص مهدئة)، إلا إن الصيدلي رفض تسلمه الدواء بسبب انتهاء صلاحية الوصفة الطبية و هذا ما دفع الضحية إلى التوجه إلى مركز الشرطة، الدائرة الأمنية الثانية مطالبا إياهم بختم الوصفة الطبية و مساعدته من أجل الحصول على الدواء، في هذه الأثناء و حسب تصريح عم الضحية فان هذا الأخير تعرض للتعنيف من طرف أحد ضباط الشرطة، وكردة فعل و إحساسه بالحكرة أقدم الضحية على تناول قرص و نصف من سم الفئران و توجه مرة أخرى إلى مركز الشرطة حيث سقط ليتم نقله إلى المستشفى المدني بالقصر الكبير حوالي الساعة الثانية بعد الزوال.

تصريح المسؤول بالمستشفى المدني بالقصر الكبير:
الضحية وصل المستشفى حوالي لساعة الثانية بعد الزوال و عشرة دقائق و هو على قيد الحياة و صرح لا بأنه شرب قرص و نصف من سم الفئران احتجاجا على سوء معاملته من طرف الشرطة، قامت مصالح المستشفى بتقديم الإسعافات الأولية و بعد القيام بغسل معدة المعني إلا أن حالته كانت تفرض تحويله إلى المستشفى الإقليمي بمدينة العرائش و هذا ما رفضه عم الضحية مدعيا أن الضحية تعرض للضرب من طرف أحد رجال الأمن بالدائرة الأمنية وألح على ضرورة حضور مسؤولي الأمن إلى المستشفى، و لقد تم فعلا طلب حضور الشرطة إلى المستشفى التي حلت بالمستشفى حوالي الساعة الثالثة بعد الزوال و خمسة و أربعين دقيقة و لقد فارق الضحية الحياة حوالي الساعة الثالثة بعد الزوال و خمسين دقيقة. وحول آثار الضرب و التعنيف بجسد الضحية ، صرح المسؤول بالمصحة بأن الضحية لا يحمل أي أثر للتعذيب بالطرف العلوي من جسده.

تصريح المسؤول عن الأمن بالمدينة:
أكد بداية على أن ما سيدلي معطيات أولية على اعتبار أن البحث جار بخصوص الحادث إلا انه أضاف بأن المعني بالأمر يعاني من مرض عقلي ، و الذي توجه إلى الدائرة الأمنية الثانية و طالب المسئولين هناك بختم وصفة طبية كانت بحوزته من شراء الدواء لكن هذا الأمر ليس من اختصاص الشرطة . سقط المعني بالأمر أمام مقر الشرطة إلا أن عم المعني بالأمر الذي حضر بعين المكان رفض نقل المعني بالأمر إلى المستشفى متهما الشرطة بضرب وتعنيف المعني بالأمر، وأكد كذلك على أن ملف القضية تمت إحالته على الشرطة القضائية بالعرائش من أجل إجراء البحث في الموضوع.

و في هذا الإطار نظمت عائلة الضحية عدة وقفات احتجاجية أمام مقر إدارة الأمن بالمدينة وكذا أمام المستشفى المدني مطالبة بتشريح جثمان الضحية و فتح تحقيق لمعرفة الأسباب الحقيقية لوفاة المواطن “يونس ن”بالمستشفي المدني بالقصر الكبير يوم12 يونيو2015.

عن مكتب الفرع للجمعية المغربية لحقوق الانسان
القصر الكبير في 13 يونيو 2015

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع