أخر تحديث : السبت 18 يوليو 2015 - 10:49 مساءً

“ماشي فنان” في جزئه العاشر نفسٌ وحب ليس لهما مثيل

عبد الحق صبري ـ هبة بريس | بتاريخ 18 يوليو, 2015 | قراءة

1772015-ad6da

اسامة عزي مخرج سينمائي وكاتب مغربي يقطن حاليا بتونس، سنحاول في هذا الحوار تقريبكم من شخصية عزي وجديده الفني. مرحبا بك معنا اسامة، وشكرا لقبول الدعوة..

هبة بريس : من هو اسامة عزي ؟

أسامة عزي : اسامة عزي، 25 سنة مخرج وكاتب اعيش حاليا بتونس.

هبة بريس : لماذا “ماشي فنان” وما سر هذا الاختيار ؟

أسامة عزي : أغلبية الناس يعتبرون الفن مجرد هواية، بحيث عندما تقول لاحدهم انا فنان ، فيسألك ماذا تفعل غير الفن ؟

اما بالنسبة لي فعبارة “ماشي فنان” ارتبطت بأيام الجامعة حينما قال لي استاذ “سير انت ماشي فنان” والذي احييه من هذا المنبر، هذه العبارة حطمتني انذاك لكن سرعان ماتحولت إلى تحدٍ ومصدر قوة بالنسبة لي.

هبة بريس : جميل.. بالنسبة لسلسلة ماشي فنان انتجت العديد من الكليبات المصورة.. فهل حققت ذاك النجاح الذي كنت تنظره ؟ ام انك غير مقتنع بما بلغته ؟

أسامة عزي : ان تنتج عشر كليبات خلال عام بمفردك ليس بشيئ سهل وهين، لا اشتغل لوحدي فهناك فريق يشتغل معي ويدعمني “محمد هلو” الذي يقوم بتصوير المشاهد هنا بالمغرب ثم “زكرياء النويح” الشخص الوحيد الذي يستطيع ترجمة احاسيسي الى موسيقى..

وعن ماحققته من هذه السلسلة (00 درهم) من يوتيوب لأنني لا أُفعل خاصية الإعلانات.. كما انني اخاف ان اجرب ذلك فأصبح عبدا للمال.. كالعديد من اليوتبرز المغاربة الذي اصبحوا يلهثون وراء الدولارات غير آبهين بالمحتوى الذي يقدمونه..

اما على الصعيد الوطني فقدمت اكثر من 50 عرضا خلال سنة، والربح المادي ليس هدفي من خلال “ماشي فنان” فهي تجربة موازية لما اقوم به ولا اريدها ان تتلطخ.. والربح الأول ان هناك جمهور يتابع اعمالي ويعجبه الفن الذي اقدمه.

هبة بريس : نعلم انك تتابع دراستك الأن بتونس.. ماذا تدرس ؟ وكيف هي اﻷجواء هناك ؟ وهل اثرت الثورة والأعمال الارهابية على المجتمع التونسي بحكم معايشتك له ؟

أسامة عزي : انا حاليا اعيش بتونس العاصمة، وأتابع دراستي في مجال الإخراج.. والشعب التونسي شعب واعي ومثقف وقوي فليس من السهل انجاح ثورة بهذا الشكل، والعمليات الإرهابية التي استهدفت “باردو” و”سوسة” من الطبيعي ان تؤثر على اي دولة كيفما كانت..

هبة بريس : على ذكر الاخراج.. هل من جديد ؟ وكيف حال “بدون عنوان” ؟

أسامة عزي : بالنسبة لـ”بدون عنوان” فهي تجربة تعلمت منها الكثير، لأنني قمت بعرضه اكثر من 30 مرة بمختلف مدن وجهات المملكة، بدأً من وجدة الى الصحراء “العيون” الشيئ الذي جعلني التقي بالعديد من الأشخاص الذين جاءوا لمشاهدة فيلمي وأسمع لإنتقاداتهم بعيدا عن الشبكة العنكبوتية.. كما انني طرحت فيه مواضيع معروفة عند الجميع، لكنّي حاولت تصويرها بزاوية مختلفة، وكما قلت في مقال سابق “بدون عنوان اسوأ تجربة ناجحة” وقريبا سأقوم بنشر لقطات من كواليس تصويره تحت عنوان “انا المتفائم”

هبة بريس : بصفتك مخرجا.. مارأيك بالانتاجات المغربية خلال شهر رمضان ؟

أسامة عزي : سلسلات “السيتكوم” الرمضانية رديئة جدا مع احتراماتي لبعض المخرجين الذين يبدعون في أفلامهم السينمائية ولكن أمام الشاشة الصغيرة يفضلون أكياس الأقراص الحديدية مقابل الرداءة الفنية كما اتمنى ان تمنح فرصا للمخرجين الشباب لعرض اعمالهم في القنوات الرسمية.

هبة بريس : كلمة اخيرة لقراء “هبة بريس ومتابعيك”

أسامة عزي : اشكر جميع اصدقائي الذين ساعدوني خلال تصويري للكليب الجديد من “ماشي فنان” سواء في تونس او في المغرب ..وخصوصا، “محمد هلو، محمد كوديجي، ايمن بوجيدة” كما أشكر أحمد زايد الذي قام بتسجيل العمل وساهم في الإبداع الموسيقي، وشكر خاص لجريدة هبة بريس في شخص الصحفي المتميز عبدالحق صبري.

هبة بريس : نشكرك نحن ايضا على سعة صدرك وعلى كلماتك الطيبة، نرجو لك  التوفيق والنجاح فيما تفعله.

 

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع