أخر تحديث : الجمعة 21 أغسطس 2015 - 2:33 مساءً

خلاصات لما جاء في اللقاء التحضري للمناظرة المحلية حول مستقبل التنمية بالقصر الكبير

محمد القاسمي | بتاريخ 21 أغسطس, 2015 | قراءة

11058742_1144122218937527_8153955665290859605_n

بحضور عدة فعاليات جمعوية و إعلامية ، انعقد بدار الثقافة بالقصر الكبير مساء يوم الأحد 16 غشت لقاء تواصلي يهدف إلى  الإعداد لمناظرة محلية حول مستقبل التنمية بالمدينة ” من تنظيم منتدى أوبيدوم للإعلام و التواصل .

اللقاء افتتح بكملة للفاعل الجمعوي و الأديب رشيد الجلولي الذي تحدث عن الأدوار الجديدة المنوطة بالمجتمع المدني في ظل دستور 2011 ، داعيا بالمناسبة ، النخب السياسية و المدنية كافة ، إلى الانخراط و المشاركة من أجل تشكيل أرضية قوية للنقاش .

الأستاذ مصطفى العبراج ، رئيس منتدى أوبيدوم نوفوم للإعلام والتواصل ، تناول تصوارت المنتدى بخصوص المناظرة المزمع عقدها؛ مفتتحا عرضه بالقول ” نحن لا نطرح أنفسنا كبديل عن الطبقة السياسية و إنما نريد أن نكون شركاء لها ” بالاقتراح و المراقبة و المحاسبة ، ومضيفا أن أهداف المبادرة لم تكن وليدة الضجة التي أحدثها خبر إلحاق المدينة بعمالة محتملة في سوق الأربعاء؛ و إنما جاءت لتفتح نقاشا عموميا متزنا؛ وبعيدا عن المزايدات و مستندا على تصورات و مقترحات ،و تتيح الخروج بخلاصات واضحة حول سبل تنمية القصر الكبير و الرقي بها ، مقترحا صياغة آليات الاشتغال من خلال لجان يتم تحديدها لاحقا و محددا تاريخ انطلاق المناظرة في أواخر شتنبر القادم أو بداية أكتوبر .

الأستاذ عبد الصمد الحراق ؛ عضو منتدى أوبيدوم للإعلام و التواصل؛ نفى في مستهل مداخلته خبر إلحاق القصر الكبير بأي إقليم محتمل تكون عاصمته بمنطقة الغرب قائلا ” إن النائب البرلماني سعيد خيرون قد ربط اتصالاته بوزارة الداخلية في هذا الصدد مباشرة بعد نزول الخبر على جريدة الصباح ، و تأكد له أن الخبر عار تماما عن الصحة” و في نفس السياق تقدم الحراق بخريطة تقنية قدم فيها تصوراته بخصوص إقليم القصر الكبير المنتظر قائلا ” إننا لا نريد إقليما شكليا لا يتجاوز صداه بضع مؤسسات إداراية تبنى هنا و هناك ، و لكن نريده إقليما تنافسيا و قويا و له من الموارد ما يساعد إدارته المركزية على النهوض بالمنطقة بأسرها” مشيرا إلى أن ذلك ممكن عبر تمكين هذه الإدارة من مصادر الثروة المحيطة بها و لاسيما الدائرتين السقويتين الأساسيتين التابعتين للمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بالقصر الكبير و من هامش بحري يمكنها من استثمار موارد الساحل الأطلسي .

و انتقل الحراق إلى إبراز أوجه الاختلاف بين مؤسسة العمالة و مؤسسة المجلس المنتخب لا من حيث الأطر المسيرة و لا من حيث الموارد المرصودة و تجاوب الدولة مشيرا إلى أن ترقية القصر الكبير إلى مستوى عمالة هو الحل الأمثل للنهوض بمنطقة القصر الكبير في جميع المجالات مستشهدا بعدد من الاختصاصات التي أناطها المشرع المغربي بهذه المؤسسة .
كما أبرز بعض مظاهر التهميش التي عاشتها المدينة في ظل تبعيتها الإقليمية التي راوحت عقدها الثالث؛ مستنكرا المخططات و المؤامرات التي حيكت ضدها لا سيما من أجل عزلها و ضرب إستراتيجية موقعها ، مستشهدا بأمثلة حول تحويل مسارات عدد من الطرق القديمة و طرد المدينة من الطريق الوطنية رقم واحد و غيره ، كما استنكر و بشدة الطريقة التي أْعدت بها الولوجيات الخاصة بالقصر الكبير قائلا إنها لا ترقى حتى إلى مستوى ولوجيات بعض الجماعات القروية .

و في نفس السياق، قلل الأستاذ عبد الصمد الحراق من أهمية المخطط الاستراتيجي لتنمية إقليم العرائش؛ قائلا إنه لا يرقى إلى مستوى ما تطمح إليه القصر الكبير مدينة و ساكنة؛ مستنكرا أن يخصص المخطط مثلا منطقة صناعية رابعة لمركز الإقليم في الوقت الذي لا تتوفر فيه حاضرته الأكبر ـ مدينة القصر الكبير ـ على أية منطقة صناعية .

و في الأخير قدم الأستاذ عبد الصمد الحراق بعرض معلوماتي متحرك قدم فيه مجموعة من المقترحات و التصورات التي قال انه يعتقد أنها كفيلة بإعطاء انطلاقة تنموية حقيقية للإقليم المرتقب و لا سيما عاصمته الإدارية مدينة القصر الكبير و هو المخطط الذي اكتفى بعرض جزء منه قائلا انه يتألف من حوالي 300 صفحة تضم ما يناهز 25 مشروع هيكلي اظافة إلى مجموعة من المقترحات الفنية و التكميلية التي قال إن من شأنها أن تحرك اقتصاد القصر الكبير و تغير وجه المدينة و تحسن من جماليتها و تغير بالتالي الصورة النمطية السيئة الراسخة حولها

و قد اجمع الحضور في مداخلاتهم على أهمية إحداث عمالة القصر الكبير ، مستنكرين الإشاعة التي نشرتها جريدة الصباح و ما يمكن أن تؤدي إليه من تشنج وسط المجتمع القصري ، قبل أن يتم تشكيل لجنة من مكونات المجتمع المدني تسهر على الإعداد للمناظرة حول ” عمالة القصر الكبير ” .

11903399_10207016073867686_1049281372_n

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع