أخر تحديث : الإثنين 22 سبتمبر 2014 - 11:50 مساءً

إضرات 23 شتنبر يشتت القرار النقابي بالقصر الكبير

محمد الحجيري | بتاريخ 22 سبتمبر, 2014 | قراءة

دعت كل من الفدرالية الديمقراطية للشغل والاتحاد العام للشغالين بالمغرب عموم موظفي و مستخدمي قطاعات الوظيفة العمومية والجماعات الترابية و المؤسسات العمومية إلى خوض إضراب وطني إنذاري عام يوم الثلاثاء 23 شتنبر 2014 .

قرار الدعوة إلى الإضراب التحقت بها العديد من المنظمات النقابية وفي مقدمتها المنظمة الديمقراطية للشغل و الاتحاد الوطني للشغل و اتحاد النقابات المستقلة بالمغرب.

محليا التقت بوابة القصر الكبير السيد محمد الجعيدي الكاتب الإقليمي لفرع الجامعة الحرة للتعليم بالعرائش المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب و وعن دواعي الإضراب  أدلى الكاتب الإقليمي بالتصريح التالي :
” الدعوة إلى الإضراب تأتي احتجاجا على سياسة التعنت التي تنهجها الحكومة اتجاه قضايا و ملفات مصيرية بالنسبة للشغيلة وكذلك استجابة لإلحاح القواعد التي ما فتئت تعبر عن تذمرها من القرارات التعسفية و الانفرادية للحكومة “. و في إجابته عن توقعاته لنجاح الإضراب صرح” بان النقابة قامت بحملة تعبوية في صفوف المنخرطين و فتحت قنوات التواصل و التنسيق مع نقابات أخرى و في مقدمتها الفيدرالية الديمقراطبية للشغل داعيا عموم الشغيلة المغربية إلى الانخراط الكلي في سبيل إنجاح الإضراب “.

جدير بالذكر أن مركزيات نقابية أخرى لن تشارك في الإضراب و من بينها الكونفدرالية الديمقراطية للشغل التي أعلن كاتبها المحلي ذ/ بوغالب بالة عن تثمينه للقرارات الشجاعة التي صدرت عن المجلسين الوطنيين لكل من الإتحاد المغربي للشغل والفدرالية الديمقراطية للشغل وحيى عاليا الوحدة النقابية التي عليها المعول كما أفاد بان “إضراب 23شتنبر 2014 لا علاقة لنا به ككونفدراليات وكونفدراليين وأن معركتنا هي الإضراب العام الذي سيشمل القطاع العام والخاص والشبه العام بمشاركة حلفائنا وكل القوى الحية والوطنية”.

الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب بدوره أعلن عن عدم مشاركته في إضراب 23 شتنبر حيث صرح الكاتب المحلي للاتحاد بالقصر الكبير الأستاذ محمد الشدادي للبوابة ” إننا في الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب لسنا معنيين بإضراب 23 شتنبر  ، رغم أن بعض الجهات روجت بعكس ذلك ، وهذا الإدعاء قام بنفيه نائب الكاتب العام للاتحاد على الصعيد الوطني، أما بخصوص الدعوة إلى الإضراب فإن أي مركزية من حقها أن تخوض الأشكال النضالية التي تراها مناسبة وهذا يدخل ضمن الحريات النقابية التي تكفلها كل القوانين، والاتحاد الوطني للشغل بالمغرب بدوره سيختار الأشكال النضالية ، لكن ما نرفضه هو المتاجرة السياسية بالشغيلة كما نؤمن بالحوار وتوحيد المحطات النضالية بين النقابات للوقوف في وجه كل من يريد المس بمكتسبات الطبقة العاملة “

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع