أخر تحديث : الإثنين 31 أغسطس 2015 - 4:57 مساءً

مواجهة بـ”السكاكين” بين أنصار حزبي “بنعبد الله” و”العنصر” بالقصر الكبير

العربي الجوخ ـ اليوم24 | بتاريخ 31 أغسطس, 2015 | قراءة

سكين-جريمة-دماء-قتل-528x415

اندلعت، مساء أمس الأحد، مواجهات دامية بين أنصار مرشحي حزبي التقدم والاشتراكية، والحركة الشعبية، استعملت فيها الأسلحة البيضاء، وأسفرت عن إصابة العديد من الأشخاص من كلا الطرفين، حيث وصفت حالة أحدهم بـ”الخطيرة”، بعدما وجهت إليه طعنة سكين على مستوى الوجه.

وبينما كان أنصار حزب نبيل بنعبد الله يرافقون الخليل النهاري، وكيل اللائحة المحلية للحزب، وهم يجوبون الشوارع والأزقة في حملة انتخابية بحي سيدي الكامل بمدينة القصر الكبير، حتى فوجئوا بقدوم أنصار أحد مرشحي اللائحة المحلية لحزب امحند العنصر، وهم يعترضون سبيلهم، ويمنعونهم من متابعة حملتهم وتوزيع منشوراتهم على سكان الحي المذكور، حيث برروا هذا الفعل بكون الحي هو قاعدة انتخابية خاصة بحزب “السنبلة”، ما أسفر عن ملاسنات وتبادل للسب والشتم بين الطرفين، قبل أن يتطور الأمر إلى تشابك بالأيدي، ثم إلى عراك عنيف، بحيث استل أحد مناصري حزب الحركة الشعبية سكينا كان بحوزته، ووجه طعنة إلى وجه أحد أنصار حزب التقدم والاشتراكية.

وعلم “اليوم 24″، من مصادر مطلعة، أنه مباشرة بعد إصابة الضحية (الحسين. س) بجرح على مستوى الوجه تسبب له في نزيف دموي، أوقف رفاقه من أنصار حزب “الكتاب” حملتهم الانتخابية، إذ رافقوه إلى المستشفى المحلي بالمدينة، حيث تم رتق جرحه الغائر، في انتظار تسليمه شهادة طبية تثبت مدة العجز لديه، حيث أكدت مصادر حزبية أن الضحية عازم على تحريك المتابعة القضائية ضد الشاب الذي اعتدى عليه، رغم دخول جهات بحزب الحركة الشعبية على الخط، في محاولة لإجراء صلح بهدف طي الملف.

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع