أخر تحديث : الأربعاء 9 سبتمبر 2015 - 10:05 مساءً

بسبب خيرون .. العماري مهدد بالخروج من المنافسة على رئاسة جهة طنجة تطوان الحسيمة

بديل ــ هشام العمراني | بتاريخ 9 سبتمبر, 2015 | قراءة

khayroun

أفاد مصدر جيد الاطلاع، أن نائب الأمين العام لحزب “الأصالة والمعاصرة” إلياس العماري، وممثل “العدالة والتنمية”، سعيد خيرون، رئيس لجنة المالية بالبرلمان، ورئيس المجلس البلدي بالقصر الكبير قدما يوم الإثنين 9 شتنبر، ترشيحهما للتنافس على رئاسة جهة طنجة تطوان الحسيمة.

وحسب ما أكده مصدر “بديل”، فإن التنافس على هذا المنصب قد يعرف مفاجآت كانهزام العماري، الذي روجت مجموعة من المنابر ضمانه الفوز برئاسة هذه الجهة، (انهزامه) أمام مرشح “المصباح” الذي استطاع شق تحالفات العماري بالمنطقة بعد ضمان دعم “الأحرار “مقابل دعم “البيجيدي” لهذا الأخير في التنافس على رئاسة جهة كلميم، وسوس ماسة، بالإضافة إلى كسب دعم “الاتحاد الدستوري” في هذا النزال الانتخابي.

وفي هذا السياق، أكد سعيد خيرون، مرشح “البيجيدي” لرئاسة جهة طنجة تطوان الحسيمة، في تصريح لـ”بديل” “أنه وضع ترشيحه لهذا المنصب، وأن حظوظه وافرة للفوز به “.

وقال خيرون، البرلماني عن حزب “المصباح”: “إن الحظوظ التي يتوفر عليها للفوز بهذه الجهة تنبع من التزام فرق الأغلبية بدعم “المصباح” في هذا التنافس، إضافة إلى جزء من فرق المعارضة”.

واعتبر المتحدث ذاته “أنه في حالة فوزه سيعمل على تدبير شؤون الجهة بتوافق مع جميع الأحزاب، لأن هذه المرحلة من التجربة الجهوية بالمغرب هي مرحلة التأسيس والإقلاع ولا يمكن التسيير فيها إلى بتوافق الجميع”.

وكانت مجموعة من الأنباء، قد تحدثت عن ضمان العماري الفوز برئاسة الجهة بعد الحديث عن دعم “الأحرار” بقيادة الطالبي العلمي لإلياس في الصراع من أجل الظفر بالرئاسة قبل أن يخرج (الطالبي) عن صمته ويصرح لمصادر إعلامية أنه لن يدعم أي احد وانه مستعد للتفاوض مع أي كان.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع