أخر تحديث : الخميس 1 أكتوبر 2015 - 9:13 صباحًا

بعد أن روع سكان ضواحي المدينة.. سقوط أخطر مجرم في يد الدرك

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 22 سبتمبر, 2015 | قراءة

بعد مطاردة دامت زهاء ثلاث ساعات ، تمكنت عناصر الدرك الملكي التابعة لمركز القصر الكبير مساء يوم الثلاثاء 22 شتنبر من توقيف ” م ب ” أحد أشهر المجرمين الذين روعوا منطقة الكشاشرة بجرائم تتعلق بالاختطاف و الاحتجاز و محاولة الاغتصاب إضافة إلى الاتجار في المخدرات الصلبة.
عناصر الدرك الملكي تمكنت بعد ترصد دام لأزيد من يومين من الإيقاع برأس العصابة ـ و أخطر عنصر بها ـ تنشط ما بين حي دوار الحلوفي و ضواحي الكشاشرة ، اعتادت أن تقيم حواجز على الطرقات لسلب الناس ممتلكاتهم ، إضافة إلى الاتجار في المخدرات الصلبة .
العصابة و بعد صراع مع عصابة أخرى منافسة ، قررت الانتقام من جميع أفراد و معارف العصابة الأخرى ، حيث بدأت في اقتحام بعض منازل أولاد شتوان و الدواوير المجاورة ، و الاعتداء على ساكنتها ، حيث قامت مطلع الأسبوع الجاري بإحداث جرح غائر ـ يمتد من الأذن إلى الفم ـ بوجه أخت أحد عناصر العصابة المنافسة تبلغ من العمر 17 سنة ، كما قامت باحتجاز طفل بأحد منازل دوار الحلوفي قبل نقله إلى ضواحي المدينة و تعريضه للعنف و التعذيب ، كما قامت باحتجاز والده عندما ذهب إلى منزل عائلة زعيم العصابة للاستفسار و تعذيبه بطريقة سادية ـ استعمال كلب من مهاجمته بعض تقييده و ضربه بواسطة سيف من الحجم الكبير إضافة إلى إجباره على شرب الخمر حسب رواية الأب ـ قبل أن يتم نقله بواسطة سيارة أجرة إلى مكان احجتاز ابنه و تعريض ابنه للتعذيب أمامه لإرغامه على دفع فدية .
و قد أكد مصدر لبوابة القصر الكبير حضر عملية الاعتقال أن سقوط رأس العصابة الذي كان مسلحا بسيفين يهدد بهما كل من حاول الاقتراب منه، لم يكن ليردع باقي عناصر العصابة ( حاولي عشرة أفراد ) من محاولة الهجوم على رجال الدرك لتحرير زعيمهم ، لولا يقظة رجال الدرك و الأهالي الذين ضاعوا ذرعا بممارسات هاته العصابة التي حولت حياتهم إلى جحيم .
يشار إلى أن عناصر الشرطة القضائية بالقصر الكبير قد تمكنت منذ أيام قليلة من وضع اليد بدورها على رأس العصابة المنافسة و الذي من المنتظر أن تتم أحالته على غرفة الجنايات في غضون الأيام القادمة .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع