أخر تحديث : الإثنين 5 أكتوبر 2015 - 10:49 مساءً

امرأة تتعرض للاغتصاب صحبة ابنتها أمام أطفالها الستة

س.ن ـ المساء | بتاريخ 5 أكتوبر, 2015 | قراءة

سيدة-تتعرض-لااغتصاب.نون-بريس_medium

قضت أم شهرين خلف أسوار السجن قبل إحالتها على المحكمة، لتقديم خصومها شهادات طبية تتضمن معطيات صحية مغلوطة، مستخلصة من طبيب مستعجلات تم اعتقاله فيما بعد، غير أن وكيل الملك بابتدائية القصر الكبير، غضب على أحد نوابه، الذي كان وراء الزج بالمرأة في السجن، بعد إعطائه أمرا باعتقالها، بالرغم أن هذه الأخيرة تعرضت فعلا للاغتصاب الجماعي والتعنيف صحبة ابنتها، في عقر دارها وأمام أعين صغارها، من قبل أربعة شباب بالجوار، كانوا مخمورين ومخدرين.

ووفق مصادر متطابقة، فقد رفض الطبيب الذي أسعفها منحها شهادة طبية تثبت ما تعرضت له، فيما منحها زميل له شهادة طبية تثبت تعرضها لجروح، لكنه لم يشر لحالة الاغتصاب، ليتم اعتقال المرأة، لأن المعتدين عليها قاموا بالإدلاء بشهادة طبية مزورة تثبت تعرضهم للضرب والجرح من طرفها.

هذا، وقد تم الإفراج عن المرأة، وإعادة الاستماع إليها من جديد من طرف وكيل الملك، فثبت لديه أن الشهادات الطبية المتحصل عليها مزيفة، وأن المرأة تعرضت لاغتصاب شنيع مع ابنتها، نتيجة اختفاء زوجها، حيث تعيش رفقة سبعة أبناء في مسكن عشوائي بأحد الدواوير الكائنة بضواحي مدينة القصر الكبير، هؤلاء الأبناء كانوا شهودا على واقعة الاغتصاب، فأحيل الملف على محكمة الاستئناف بطنجة، وسيتم النظر فيه خلال الأيام المقبلة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع