أخر تحديث : الأحد 12 أكتوبر 2014 - 11:17 مساءً

مع بداية موسم الأمطار .. السوق المركزي بأولاد أحميد يغرق في الأوحال

زكرياء الساحلي | بتاريخ 12 أكتوبر, 2014 | قراءة


يعاني تجار و زبناء السوق المركزي أولاد أحميد بالقصر الكبير من تردي البنية التحتية للسوق و خاصة انتشار الأوحال كما هطلت بعض التساقطات المطرية و ما يصاحب ذلك من الروائح الكريهة و الأزبال .

و سبق لجمعية التضامن لتجار و مستخدمي الخضر و الفواكه بالجملة أن خاضت عدة وقفات احتجاجية خلال السنوات الأخيرة للمطالبة بتجهيز السوق و إصلاح قنوات الصرف إضافة إلى توسيع شبكة الإنارة ، لكن مطالبها ظلت حبرا على ورق رغم تعهد السلطات بالعمل على الاستجابة لمطالب التجار ، خصوصا آخر اجتماع عقد في أبريل 2012 و حضره كل من رئيس الدائرة الحضرية حينها السيد عبد الله قحطان و نائب رئيس المجلس البلدي السيد حسن أيد الحاج و كذا ممثل السلطة قائد المقاطعة الرابعة ماجي سعيد .

و كان المجلس البلدي قد خصص ميزانية تناهز 250 مليون سنتيم لإصلاح السوق و حدد بداية الأشغال في شهر نونبر 2014 كما نشر ذلك المسؤول الإعلامي للحزب المسير في صفحته على الفايسبوك، لكن دون أن يظهر أثر لتلك الأشغال إلى حدود الآن مع العلم أن موسم الأمطار قد حل بالمدينة و هو ما يعني ضمنيا أزيد من نصف سنة آخر وسط الأوحال يقول عبد العالي المريني أحد تجار السوق في تصريح لبوابة القصر الكبير .

و بالإضافة إلى الأوحال ، يعاني السوق من عدة مشاكل تنظيمية ، تتجلى في  انتشار المستودعات السرية للخضر ما يفوت على السوق مداخل هامة إضافة إلى عدم استفادة المستخدمين من البطائق المهنية .

وكما تجدر الإشارة إلى أن السوق المركزي بالقصر الكبير يعتبر من أهم الأسواق بجهة الشمال ، لكن وضعه الحالي لا يمكن وصفه إلا بالكارثي حيث لم يعد عدد التجار الرسميين به يعتدى العشرين ، و لم يخضع لأي ترميم أو إصلاح منذ إنشائه سنة 1985 .

 

 

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع