أخر تحديث : الخميس 16 أكتوبر 2014 - 9:39 مساءً

القصر الكبير: الجمعية المغربية لحقوق الانسان تحتج على ضد التضييق التي تتعرض له

زكرياء الساحلي | بتاريخ 16 أكتوبر, 2014 | قراءة

استجابة لنداء المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الانسان الداعي إلى تنظيم وقفات احتجاجية بمختلف فروع الجمعية يوم 15 لأكتوبر 2014، نظم الفرع المحلي للجمعية بالقصر الكبير وقفة احتجاجية بساحة علال بن عبد الله انطلاقا من الساعة السابعة مساءً.

الوقفة عرفت مشاركة العشرات من منخرطي الجمعية إضافة إلى الحضور الوازن لمختلف الفاعلين الجمعويين بالمدينة الذين ساهموا في الوقفة تعبيرا منهم على التضامن المبدئي و اللامشروط مع الجمعية في رفضهم للتضييق الذي تتعرض له.

المحتجون رفعوا شعارات من قبيل “يا وزير يا ملعون الجمعية في العيون ، المخزن يا جبان الجمعية لا تهان … ”  تنديدا بوزير الداخلية و بقراراته التي لا تستند على دليل مادي في الاتهامات التي قدمها للحركة الحقوقية بصفة عامة باتهامها بالعمالة للخارجة ، و كذا بمنع أنشطتها بشكل خارق للقانون.

رئيس الفرع المحلي السيد محمد ربيع الريسوني أكد في كلمته الختامية على أن المنع طال؛ إضافة للجمعية المغربية لحقوق الإنسان؛ كل من العصبة المغربية لحقوق الانسان ومنظمة العفو الدولية فرع المغرب و كذا الاعتداء مرتين على مقر الجمعية الطبية لتأهيل ضحايا التعذيب ،معتبرا أن اتهامات وزير الداخلية للحركة الحقوقية لا يستند إلى دلائل بقدر ما يستهدف إلى النكوص بالمكتسبات الحقوقية التي حققها الشعب المغربي عبر صيرورته النضالية، حيث تطالب الحركة الحقوقية باعتذار مباشر من طرف وزير الداخلية مع الدعوة إلى تنظيم وقفة احتجاجية يوم 15 شتنبر الذي يصادف اليوم العالمي للديمقراطية ، موضحا في الأخير أن من يمارس التعذيب و الاختطاف و ينتهك حقوق و حريات المواطنين و المواطنات هو من يسيء إلى المغرب و سمعته.

 

 

 

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع