أخر تحديث : الجمعة 16 أكتوبر 2015 - 10:19 مساءً

لماذا تتماطل الوكالة المستقلة لتوزيع الماء و الكهرباء في إصلاح تسريبات قنوات المياه العادمة

فرقان آباخا | بتاريخ 16 أكتوبر, 2015 | قراءة

Untitled-1 copy

قد لا يخفى الأمر عن متابعي الشأن المحلي عن تماطل في وقف تسريبات قنوات المياه العادمة التي تتسبب في انهيار الطرقات و تكون حفر عميقة في الداخل .. و تدخل الوكالة المعنية كلما عزموا العزم فقط يعملون على كب شحنة من الأتربة أو الأحجار أو مخلفات مواد البناء في الحفر العميقة ولا يحل المشكل من بدايته لكي يعاود الكرة .. و هذا ما يصطلح عليه القول إخفاء معالم الجريمة ..

و في هذا التسجيل نقدم لكم النموذج من المدينة من شارع الزرقطوني الذي يبتدأ من صيدلية المحطة إلى متم الشارع عند مفوضية الشرطة القديمة ..

و لهذا نقول في أذن المسؤول الكبير داخل الوكالة بالمدينة بأن يكون مسؤولا حقيقيا لأجل إصلاح كل الإنهيارت الأرضية التي تحدث بسبب تصدع القنوات الأرضية و التي تتسبب في هذا التسرب ..

و على هذا الأساس أتمنى أن ترتقي خدمات الوكالة حتى لا تصبح فقط لكنز مذخرات الساكنة عبر تحصيل الفواتير التي أصبحت خلال السنوات الأخيرة تعرف تصاعد نسبها المبالغ فيها فهل ستتصاعد معها نسبة الإهتمام بالبنية التحتية لتصريف مياه الشوارع و الأزقة ..

و سيخصص لكم نشرة أخرى عن التدخلات الضرورية التي يجب على هذه المصالح التكلف صيانتها في وقت قياسي لأنها تشكل خطرا و تهديدا لسلامة الساكنة ..

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع