أخر تحديث : السبت 13 أغسطس 2011 - 2:50 مساءً

في انتظار رد الاعتبار للمدينة وإنصاف ساكنتها .. القصر الكبير تتحول الى سوق عشوائي مفتوح

في انتظار رد الاعتبار للمدينة وإنصاف ساكنتها .. القصر الكبير تتحول الى سوق عشوائي مفتوح | بتاريخ 13 أغسطس, 2011 | قراءة

 

« هذا السوق الكبير ماشي مدينة القصر الكبير» بهذه العبارة علق أحد أبناء المدينة على كثرة الأسواق العشوائية التي تزدان بها المدينة ، حتى إن السائقين والراجلين على السواء ليجدون صعوبة كبيرة في عبور بعض الشوارع والممرات داخل المدينة وخاصة أمام المحطة الطرقية ، وبجوار باب سوق سبتة والطريق المؤدية إلى ساحة السويقة ، إضافة إلى شارع باب « المحلى» ودوار العسكر ، أما حي السلام « المرينة» فحدث ولا حرج ،بحيث أصبح السكان يعيشون على أعصابهم من كثرة الازدحام واحتلال الأراضي المجاورة لسكناهم ، حتى إن الكثيرين منهم هجروا بيوتهم والتجأوا إلى أماكن أخرى داخل المدينة أقل ازدحاما وضجيجا.

حقيقة أن الوضع في المدينة أصبح لا يطاق خاصة على مستوى عملية السير والجولان ، والفوضى العارمة التي تعرفها المدينة في مظاهر احتلال الملك العام وانتشار الباعة المتجولين وأصحاب العربات المجرورة ، وتزداد هذه الفوضى أكثر مع فصل الصيف وشهر رمضان الكريم، وبالرغم من أن هذه القضية قد تم التنبيه لها عبر كثير من المنابر الإعلامية إلا أن دار لقمان لا زالت على حالها ، بل إن الأمر يزداد سوءا ، وذلك بالإجهاز على كثير من مظاهر الزينة التي كانت تؤثث فضاءات المدينة ، وكان الناس يرتادونها من أجل الاستجمام والراحة كالحديقة المجاورة لمقهى «رياض» و»نافورة « مقهى المنار التي تحولت اليوم إلى ما يشبه المزبلة ، حيث تصطف فيها البغال والحمير بجانب سيارت « البيكوب» التي تحمل البطيخ والدلاح، وما يتلو ذلك من بقايا الازبال التي تزكم الأنفاس.
لقد آن الأوان للمسؤولين سواء على الشأن المحلي أو السلطات المحلية والإقليمية أن تتحمل كامل مسؤوليتها في العمل على إعادة الاعتبار لهذه المدينة وأهلها، والمساهمة في تنظيم السير والجولان بها من جهة ، وتنظيم أسواقها من جهة أخرى ، كما يقتضي الواجب أن تضع الجهات المسؤولة حدا لهذا الترامي والاحتلال الهجين للملك العام، حتى لا يتطور الأمر إلى فوضى يصعب معها في المستقبل إرجاع الأمور إلى نصابها ، خاصة وأن كثيرا من التجار دافعي الضرائب بدأوا يفكرون في إغلاق محلاتهم التجارية والقيام بمسيرة احتجاجية نظرا لتجاهل المسؤولين لشكاياتهم ونداءاتهم ، بحيث أصبحوا يوميا في مشاجرات ومشاحنات مع البائعين المتجولين وأصحاب المتلاشيات وبائعي التقسيط الذين يفترشون الأرض بجانب وأمام محلاتهم التجارية ضدا عنهم ،وخير دليل على ذلك هو الجريمة التي وقعت مؤخرا بسبب هذا الازدحام بالقرب من سوق باب سبتة.
إن هذه المدينة التاريخية» أقدم حاضرة في المغرب» والتي عرفت بتاريخها المشرف وأبنائها الشرفاء الذين برزوا في كل الميادين : العلمية والثقافية والفنية والرياضية والدينية وغيرها من الميادين تستحق الاهتمام اللائق بها ، ولا تستحق هذا الإهمال الممنهج الذي يعود بها إلى الوراء فيما مدن أخرى بجوارها ، سواء في الشمال أو الجنوب قد عرفت تطورا ملموسا ونقلة نوعية سواء على مستوى البنيات التحتية أو الاعتناء بمداخل ومخارج المدينة ، وعرفت إصلاحات متعددة ومشاريع كثيرة تعود بالنفع على أبنائها وسكانها ، وتعطي مؤشرا إيجابيا على الإرادات الحسنة في التغيير والتطور إلا هذه المدينة التي بقدر ما نتحسر عليها ونضم صوتنا لباقي المتحسرين من أبناء المدينة، بقدر ما ندعو المسؤولين إلى إعادة النظر في السياسة المتبعة في التخطيط والتدبير والتسيير والتنظيم ، مؤمنين بأنه بالإرادة وتظافر جهود الجميع يمكن النهوض بهذه المدينة المناضلة ، لان أهلها وسكانها ?بكل بساطة- لا يستحقون هذا الإهمال الذي أصبح سمة تميزها عن باقي المدن.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع