أخر تحديث : الخميس 3 ديسمبر 2015 - 10:54 مساءً

القصر الكبير: تطلعات الأشخاص في وضعية إعاقة خلال يومهم العالمي

خديجة قدارة | بتاريخ 3 ديسمبر, 2015 | قراءة

 

senal-acceso-minusvalidos-rampa

يخلد المغرب كل 3 دجنبر من كل سنة اليوم العالمي للأشخاص في وضعية إعاقة ، وهي مناسبة لتقييم ما أنجز وهل هناك مكتسبات قد تحققت لهذه الفئة من المجتمع والتي حسب الإحصائيات تقدر ببلادنا بحوالي 4% من ساكنة المغرب وهي نسبة مرتفعة ، وهذا الرقم يفرض نفسه على جميع مكونات الحكومة دون إلقاء اللوم فقط على الوزارة المكلفة بهذه الفئة ، بالإضافة إلى باقي مكونات المجتمع المدني وخصوصا الجمعيات التي تهتم وتشتغل على أوضاع هذه الفئة من المجتمع.

ونحن بهذه المناسبة العالمية نحاول أن نوصل صوت هذه الفئة العريضة من المجتمع ونذكر الجهات المسؤولة بضرورة تفعيل المراسيم والقوانين التي وضعت لفائدة الأشخاص في وضعية إعاقة ومن أهمها توفير الولوجيات بالمرافق العمومية بشتى أنواعها تسهيلا لعملية الولوج للشخص الموجود في حالة إعاقة ، حتى نجنبه الشعور باليأس والتهميش وعدم شعوره بفقدان الكرامة التي يضمنها له الدستور المغربي ، كما ينبغي أن تخصص لهم مناصب شغل حسب نوعية إعاقتهم ، وأن تضع المنظومة التعليمية ببلادنا هذه الفئة ضمن أولوياتها ،وعدم إغفال حاجياتها ومراعاة خصوصية كل فئة على حدة .

كما ينبغي أن تتغير نظرة المجتمع السلبية للأشخاص في وضعية إعاقة واعتبارهم عالة على المجتمع وبأنهم في حاجة مستمرة إلى من يقدم لهم العون والمساعدة فقط ، في حين أن الواقع أتبت بأنه عندما يتلقون الاهتمام والدعم والعناية الكافية والاحتضان ، يحققون مالا يحققه الأسوياء في مختلف الميادين والمجالات، والمجال الرياضي والنتائج التي يحصلون عليها خير دليل على ذلك .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع