أخر تحديث : الثلاثاء 15 ديسمبر 2015 - 7:58 مساءً

ساكنة مدينة القصر الكبير تتطلع إلى تعزيزات أمنية قارة

خديجة قدارة | بتاريخ 15 ديسمبر, 2015 | قراءة

crime_ksar

إن المتتبع للأحداث التي تعرفها مدينة القصر الكبير بشكل يومي ومستمر : من سرقة واغتصاب وعنف الذي يتعرض له بعض ساكنة مدينة القصر الكبير و قد لا حظنا بأنه حتى عناصر الأمن المدرسي لم يسلموا من مواجهتهم بعنف بواسطة كلاب أثناء ممارستهم لمهامهم في محيط المؤسسات التعليمية والتي خلفت استياء عميقا لدى الساكنة .
ويبقى السؤال مطروحا لدى الجميع : إذا كان رجال الأمن يواجهون باستعمال العنف من بعض المنحرفين والمبحوحتين عنهم فما بال المواطن العادي المغلوب على أمره ؟
لذلك ونظرا للتوسع العمراني الذي عرفته المدينة ، وارتفاع الكثافة السكانية سواء بالسكان الأصليين أو الوافدين عليها لظروف العمل هنا أو التجارة أو غيرها ، وتحويل منطقة اولاد احمايد وضمها إلى الوسط الحضري …هذه التغيرات تحتم على المسؤولين زيادة موارد بشرية من القوات العمومية (شرطة وقوات مساعدة وغيرها ) وتكون قارة بالمدينة ، ولا تكون الاستعانة بها فقط عند الحاجة كعند بعض التظاهرات سواء الرياضية أو غيرها التي تعرفها المدينة ، ونطلب من المفوضية العامة للأمن الوطني فتح مفوضية الشرطة الموجودة وسط المدينة بحي السويقة والتي تعتبر بؤرة سوداء في اعتراض سبيل المارة وتعاطي المخدرات …..ومفوضية بحي دار الدخان قرب محطة القطار .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع