أخر تحديث : الأحد 27 ديسمبر 2015 - 2:06 صباحًا

مستشارو العدالة والتنمية بالمجلس البلدي يعقدون ندوة صحفية

يونس البتات ـ ياسين بن عدي | بتاريخ 27 ديسمبر, 2015 | قراءة

12434717_795585873898142_276496253_n

بمناسبة مرور 100 يوم على تشكيل المجلس الجماعي لبلدية القصر الكبير ، عقد فريق مستشاري حزب العدالة و التنمية في المعارضة بقاعة المشاركة المواطنة ،ندوة صحفية بحضور المنابر الاعلامية المحلية والوطنية و الجهوية وفعاليات سياسية مختلفة .

افتتحت الندوة بكلمة منسق الفريق المستشار خالد المودن ،رحب من خلالها بالمنابر الاعلامية و كتاب الرأي و الفعاليات السياسة الحاضرة .مذكرا بالسياق العام للندوة و التي تأتي بهدف تقييم أداء المجلس البلدي الجديد و موقف المعارضة من مجموعة من القضايا و النقاشات التي أثيرت خلال الاشهر الاخيرة .مؤكدا على حق المواطنين في الوصول الى المعلومة دون تدليس او تلاعب.

الكاتب المحلي للحزب الاستاذ مصطفى التمسماني رحب بدوره بالمنابر الاعلامية والفعاليات السياسية الحاضرة مجددا الشكر للساكنة القصرية على منحها الصدارة لحزب العدالة والتنمية ب 16 مقعد ،مذكرا بسياق الندوة و مؤكدا عزم الحزب على نهج معارضة بناءة و هادفة للدفاع عن مصلحة المدينة .

أحمد الخاطب مستشار المجلس البلدي في فريق المعارضة سلط الضوء في بداية المداخلة على مجموعة من المشاريع التي أنجزت في عهد المجلس السابق في إطار مسؤولية التدبير و أكد على مواصلة مشوار دعم كل المشاريع الايجابية لمصلحة المدينة على كل المستويات رغم تحول الحزب الى المعارضة. ليتطرق في الشق الثاني من المداخلة الى التعبير عن أسفه من تدني الخطاب السياسي لمؤسسة الرئاسة و المغالطات الكثيرة التي تتضمنها مجموعة من التصريحات و الخرجات الاعلامية لمؤسسة الرئاسة .

المستشار احمد الخاطب ابدى مجموعة من الملاحظات ومن أهمها : الأجواء غير السليمة التي مرت فيها أول دورة في عهد المجلس الجديد و طريقة التعامل مع النظام الداخلي للمجلس و طريقة التصويت عليه و سوء التعامل مع المال العام من خلال منح الجمعيات التي لم تخضع لمعايير مضبوطة غير الانتماء السياسي في محاولة للهيمنة على المجتمع المدني ليوضح مجموعة من المغالطات التي تتضمنها الخرجات الاعلامية ومن بينها ، اتهامات رئيس المجلس الجديد للمجلس السابق بعدم ترك الاعتمادات المالية وسرقة الارشيف و انكار مجموعة من المشاريع المبرمجة من طرف المجلس السابق و اتهامه امام عدد من ساكنة الاحياء بعدم منح حيهم للأولوية من طرف المجلس السابق . مستنكرا التشكيلة الغريبة للجنة المحلية للتنمية البشرية التي لم تحترم المساطر القانونية المعمول بها و اختيار جمعيات موالية دون غيرها من جمعيات المجتمع المدني. و طريقة التعامل السلطوي و التهديدي مع النادي الرياضي القصري بمنع الملعب و حرمانه من الدعم . متسائلا في الاخير الى أين تتجه الممارسة السياسية المرتبطة بالشأن المحلي في القصر الكبير وماذا ستقدم الرئاسة للمجتمع القصري بعد مرور 100 يوم هل ستقدم مشاريع ام مجرد خرجات اعلامية تتهم المجلس السابق.12431709_795585907231472_2095548317_n

سعيد خيرون رئيس المجلس البلدي السابق ومستشار فريق العدالة و التنمية بالمجلس البلدي الحالي، حمل المسؤولية للسلطة المحلية و الاقليمية على تعاليها في التعامل مع المنتخبين بخصوص مجموعة من المراسلات التي توجه بها فريق العدالة والتنمية ،معتبرا طريقة التصويت على القانون الداخلي و التصويت على النقط التي تلته بغير القانونية . و حملها مسؤولية عدم التدخل للحد من اجواء السيبة و السب و الشتم التي ترافق عقد دورة المجلس. متحديا المجلس الحالي بإثبات دعم المجلس السابق للجمعيات التي يترأسها مستشار جماعي في رده على خرجات سابقة لمحمد السيمو الرئيس الحالي بدعم خيرون لجمعية امومة و جمعية التراث التي يراسها احمد الخاطب .

في الشق الثاني من المداخلة سلط الضوء على طرق تمويل الجماعات المحلية و تطور ميزانية البلدية من سنة 2004 الى سنة 2014 وكيفية ابرام الصفقات و المساطر التي تمر بها ـمؤكدا أنه لا يمكن عقد صفقة لانجاز أي مشروع الا اذا توفرت الاعتمادات المالية و مصادقة الجهات الوصية عليه و ان اموال المشاريع المنجزة او في طريق الانجاز _ و التي يصرح الرئيس الجديد انها غير متوفرة و ان الصندوق يعاني عجزا _متوفرة في حساب البلدية لدى خزينة الدولة، كما وضح في مداخلته وضعية ميزانية الجماعة كما تركها المجلس السابق و الاعتمادات المخصصة لكل مشروع و الباقي من الاعتمادات الملتزم بها و المشاريع و كلفتها المالية و رقم الصفقة المخصصة لها معززا مداخلته بمجموعة من الوثائق التي تم توزيع بعضها على المنابر الاعلامية .

اختتمت الندوة الصحفية بفتح المجال امام الحاضرين لطرح تساؤلاتهم والتي همت مواضيع متنوعة كسرقة الارشيف و المنطقة الصناعية و منح الجمعيات و الملعب الكبير و مجموعة من المشاريع المتوقفة و سرد مجموعة من اتهامات المجلس الحالي و تقديم مجموعة من الاقتراحات التي يجب ان يعمل بها فريق المعارضة . وقد تكفل كل من سعيد خيرون و احمد الخاطب و منسق الفريق خالد المودن بالإجابة عنها .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع